اعتذار فتح عن خطيئتها اكرم لشعبنا من "غرور ساذج" يؤدي الى تهويد المقدس..فالقضية الوطنية اقدس كثيرا من هذا أو ذاك، ومن يرى ان كرامته اقدس من القدس ليحمل حقيبته ويرمي بذاته في أقرب مكب زبالة!

امير قطر يتهم السعودية وتحالفها السعي إلى "تغيير نظامه"..ومستعد لإجراء محادثات برعاية أمريكا

امير قطر يتهم السعودية وتحالفها السعي إلى "تغيير نظامه"..ومستعد لإجراء محادثات برعاية أمريكا
  • شـارك:

أمد/ الدوحة - وكالات: اتهم امير قطر الاحد السعودية وحلفاءها العرب بالسعي الى اطاحة حكومته، وذلك في ظل استمرار الازمة التي تعصف بالخليج.

وقال الشيخ تميم بن حمد ال ثاني في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" عبر محطة "سي بي اس" الأمريكية، "انهم يريدون تغيير النظام. هذا واضح جدا".

اضاف "التاريخ يظهر لنا ويعلّمنا انهم حاولوا فعل ذلك سابقا في العام 1996 بعد ان اصبح والدي امير (البلاد). وقد اظهروا ذلك في شكل واضح جدا خلال الاسابيع الفائتة".

وتابع "انهم لا يحبون استقلالنا والطريقة التي نفكر بها ورؤيتنا للمنطقة".

واردف امير قطر "نريد حرية التعبير لشعوب المنطقة. وهم غير راضين عن ذلك. يعتقدون ان هذا يشكل تهديدا لهم".

وقال الشيخ تميم، إنه مستعد لإجراء محادثات مباشرة تستضيفها الولايات المتحدة بهدف حل أسوأ أزمة دبلوماسية في الخليج منذ سنوات لكنه في انتظار رد على دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للدول العربية الأربع التي تقاطع الدوحة.

وقال لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية الأمريكية إنه يريد إنهاء الخلاف الذي بدأ في الخامس من يونيو حزيران مع السعودية والبحرين والإمارات ومصر.

وأضاف "لا شيء فوق كرامتنا وسيادتنا لكننا نريد إنهاء (الخلاف). أقول ذلك دائما... إذا ساروا مترا واحدا تجاهي فسوف أسير عشرة آلاف ميل تجاههم".

وقال الشيخ تميم إن ترامب أبلغه "لن أقبل أن يتشاجر أصدقائي فيما بينهم". وأضاف أن ترامب عرض عليه خلال محادثات على هامش اجتماعات الأمم المتحدة في سبتمبر أيلول استضافة محادثات في الولايات المتحدة.

وقال الشيخ تميم "قلت له على الفور "سيدي الرئيس نحن جاهزون تماما. فأنا أدعو للحوار من اليوم الأول" مضيفا، أن الاجتماع كان من المفترض حدوثه قريبا جدا وإنه لم يسمع ردا من الدول الأخرى.

وقطعت السعودية والامارات والبحرين ومصر في 5 حزيران/يونيو علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية بعد اتهامها بدعم مجموعات اسلامية متطرفة والتقرب من ايران، وهي اتهامات ترفضها الدوحة.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS