للمرة الثانية صمت قيادة حماس على تصريحات القطري يمس كثيرا من "حديث حماس" عن المقاومة والرد والردع..اللي مش قادر يردع محمد مش حيقدر يردع "شلومو"!

تفجير مسجد " الروضة " في العريش عمل ارهابي مدان وموفوض ..!!

تفجير مسجد " الروضة " في العريش عمل ارهابي مدان وموفوض ..!!
  • شـارك:
شاكر فريد حسن

لا ريب أن التفجير الاجرامي الذي استهدف المصلين في مسجد " الروضة " في العريش بمحافظة شمال سيناء ، والذي اودى بحياة المئات من المصلين ، اطفالاً وشباباً وشيوخاً ، وخلف العديد من الجرحى والمصابين ، هو عمل بربري وحشي جبان خسيس وغاشم ، مدان ومرفوض ، ويعتبر تجاوزاً لكل التشريعات السماوية والقيم والاخلاق الانسانية ، وتحد صارخ لكل المسلمين في بقاع الارض واصقاع العالم ، واستفزاز لمشاعرهم ، واستهداف لعقيدة الامة ، لما تمثله المساجد من رمزية دينية ومكانة كبيرة وعظيمة للاسلام والمسلمين .

ان الارهاب لا دين له ، ولا يفرق بين طائفة  وآخرى، بين المساجد والكنائس ، وبين المسلمين والمسيحيين ، وكم شهدت مصر اعمالاً ارهابية طالت الاقباط والمصلين المسيحيين في الكنائس .

هذا الاعتداء الارهابي الآثم هو تعبير وتجسيد حقيقي للفكر الظلامي السلفي الارهابي المتطرف المنحرف عن الشرائع والأديان ، الذي يمارسه وينتهجه الارهابيون والمتطرفون باستهدافهم دور العبادة ، وهم لا يمتون للانسانية بصلة ، ولا يمتون ايضاً للدين الاسلامي الحنيف المتسامح الذي ينهى عن القتل والعنف ، وهم باعمالهم الارهابية يشوهون صورة الاسلام الحقيقي .

وكما رأينا على امتداد السنوات الأخيرة فان تنظيم " داعش " الارهابي لا يجد أي غضاضة أو حتى حرمانية في استهداف المساجد والكنس ودور العبادة ، وتاريخه الدموي في العراق وسوريا وليبيا زاخر وحافل باستهداف المساجد ، حتى أنه استخدم المساجد للاحتماء بها وشن عملياته العسكرية منها في الموصل ، التي تمكنت ونجحت اخيراً في تطهير ارضها من هؤلاء الأشرار .

اننا اذ ندين الارهاب والعنف بكل الوانه وانواعه واشكاله وايا كانت دوافعه ومنطلقاته ، ونقف مع مصر ، شعباً وحكومة وقيادة ، في مواجهة التطرف والارهاب ، ودحر قوى الشر والظلام ، وندعو الى توحيد جميع الجهود الدولية والاقليمية والمحلية في مكافحة بؤر الارهاب وتصفيتها ، والقضاء عليه واقتلاعه من جذوره .

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS