التهدئة في قطاع غزة مصلحة إنسانية لأهلها..لكنها مصلحة سياسية خالصة لحماس..ومن يقول أنها بلا ثمن فهو "كاذب" وجدا أيضا..بالمناسبة هيك كلام لمصلحة إسرائيل فكروا منيح قبل ما تحكوا!

قلقيلية: ندوة حول المكانة القانونية للقدس

قلقيلية: ندوة حول المكانة القانونية للقدس
  • شـارك:

أمد / قلقيلية: دعا متحدثون إلى تكثيف الحراك الإعلامي والقانوني ضد إعلان الرئيس الأمريكي ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، جاء ذلك خلال ندوة سياسية بعنوان "المكانة القانونية لمدينة القدس في ظل سياسة الاحتلال الإسرائيلي وإعلان ترامب"، وذلك في دار محافظة قلقيلية اليوم، نظمتها محافظة قلقيلية، حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إقليم قلقيلية، جامعة القدس المفتوحة، مديرية الإعلام، ولجنة العلاقات العامة في المؤسسة الأمنية.

وتحدث في الندوة الدكتور يوسف جبارين عضو الكنيست حول المكانة السياسية والقانونية لمدينة القدس، ود. محمود خليفة وكيل وزارة الإعلام في محور الرسالة الإعلامية في ظل الاستهداف الإسرائيلي لمدينة القدس، وأدار الندوة د. نور الأقرع جامعة القدس المفتوحة.

وشارك في الندوة المحافظ ونائبه العقيد حسام أبو حمدة، أمين سر حركة فتح محمود ولويل وممثلو القوى الوطنية، مدراء المؤسسات الرسمية والشعبية، ولجنة العلاقات العامة للأجهزة الأمنية، وفعاليات رسمية وشعبية من المحافظة.

وأشار المحافظ للمؤامرة التي تتعرض لها مدينة القدس والقرارات الأمريكية الظالمة بحقها، منوها إلى مساعي الاحتلال لتهويدها وتغير معالمها الإسلامية المسيحية لتكون عاصمة للدولة الصهيونية، مؤكدا وقوف شعبنا في وجه الإجراءات والقرارات الظالمة بحق القدس، مثمنا دور القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن وخوضه لحرب دبلوماسية في المحافل الدولية لمواجهة وعد ترامب المجحف بحق الشعب الفلسطيني، والذي يتعارض مع كافة القوانين والتشريعات الدولية.

وفي الجانب الإعلامي تحدث الدكتور خليفة عن الإعلام المحلي والعربي وإيصاله رسالة تبين أن القدس لها أولوية في الإعلام العربي والإسلامي، مؤكدا على أهمية تطوير الخطاب الإعلامي ليصل إلى العالم الغربي لتوضيح حقيقة الاحتلال الإسرائيلي كونه آخر احتلال على وجه الأرض والذي يسعى لسرقة الأرض والقيم والعادات والثقافة الفلسطينية، وقال " انه ومنذ بداية القرار الأمريكي كان هنالك دور إعلامي فلسطيني عربي موحد نحو القدس وفلسطين، لإدراك الجميع مركزية قضية القدس وأهميتها للعالم العربي والإسلامي والمسيحي"، مؤكدا أن المطلوب من وسائل الإعلام النفاذ إلى الرأي العام الغربي، مشيرا إلى وسائل الإعلام الإسرائيلية ودورها في الدعاية الإعلامية التي تهدف إلى ضخ معلومات مغايرة للحقيقة، والتشكيك في الانجازات الفلسطينية، وشدد على ضرورة استغلال وسائل التواصل الاجتماعي بلغات متعددة لصالح النضال الوطني.

بدوره أشار د. يوسف جبارين إلى الدور الإعلامي الفلسطيني البارز في مواجهة القرار الأمريكي، مؤكدا على أهمية تعزيز اللحمة بين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم، واستذكر وعد بلفور الذي مر عليه 100 عام والذي أعطى اليهود حق بإقامة وطن قومي مع أن نسبتهم في ذلك الوقت لم تتجاوز 7% من عدد سكان فلسطين التاريخية.

وقال جبارين "اليوم نلمس في الخطاب الإسرائيلي عناصر مشابهة لوعد بلفور حيث يعتبرون حق تقرير المصير لليهودي فقط وهم يرفضون إقامة دولة فلسطينية، ومن ناحية القانون الدولي حتى هذه اللحظة الذي يطرح دوليا هو قرار التقسيم والذي يعطي الفلسطينيين ما نسبته 45% من فلسطين التاريخية، وان حدود عام 1948 هي حدود وقف إطلاق النار، والقرار في الجمعية العمومية يؤكد التزام المجتمع الغربي بالخطوط الحمراء للشعب الفلسطيني"، وفيما يتعلق بالقدس يتم الحديث عن عاصمة مشتركة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية دون الالتزام بحدود 67 للحفاظ على مكانة القدس الخاصة.

وبالنسبة للموقف الأمريكي أشار جبارين إلى أن خطورته تكمن في انسلاخه عن الموقف الدولي، ومحاولة فرض حقائق على ارض الواقع في فلسطين، مؤكدا على ضرورة إفشال المخطط الأمريكي، مطالبا بتكثيف الحراك الشعبي إلى جانب المسار الدبلوماسي لإفشال كافة المخططات الهادفة إلى تهويد القدس.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS