التهدئة في قطاع غزة مصلحة إنسانية لأهلها..لكنها مصلحة سياسية خالصة لحماس..ومن يقول أنها بلا ثمن فهو "كاذب" وجدا أيضا..بالمناسبة هيك كلام لمصلحة إسرائيل فكروا منيح قبل ما تحكوا!

متى يأتي العِلْمُ ومتى يأتي الخبرْ!!

متى يأتي العِلْمُ ومتى يأتي الخبرْ!!
  • شـارك:
محمود كعوش

قال لها:

مساؤكِ لحظاتٌ مُباركةٌ ومُعَطَرَةٌ بالإيمانِ، وهمساتٌ موشاةٌ بالإرباكِ والحيرةِ والقلقِ

عليكِ يا درةَ القواريرِ ويا دانةَ حسناواتِ الأرضِ ويا لؤلؤةَ البحارِ والمحيطات.

لقدْ طالَ الغيابُ وطالَ وطال!!

يا لروعةِ القصيدةِ حينَ تستبيحُ أحَرْفــي فتُصيبكِ بسهامِ القَـوافي وتــورطـني فيــكِ شِعراً!!

يا لِروعَتِها ياه!!

يا لجبروتِها حـــينَ تغـــدو طــلـــقــةً تنطلقُ على غيرِ ميعادٍ، فيبدأُ العمرُ بها ولا يَعرفُ لنفسِهِ مقراً أو مُستقراً!!

يا لِجَبَروتِها ياه !! 
يا لجلالِ وعظمةِ وقُدرَةِ القلمِ حينَ يكتبني فيـــكِ نــبـضاً يتوهجُ ويفرشُ الضوءَ في روحكِ فتتمَوْسَقُ الحروفُ والكـــلمـاتُ على عـــزفٍ مُنْفَرِدٍ ومُتفرِدِ للوتَرْ وعلى خريرِ الماءِ وهدلِ الحمامِ وعندلةِ العنادلِ وزقزقةِ العصافير ومَدِ وجزرِ البحر!!

يا لِجَلالِها وعظَمَتِها ياهٍ وياه!!

يا لحروفي وكلماتي حينما تنطلقُ فتُلْحـقُ "الأذى" الشهيَ والمُمْتِعَ بخلجاتكِ، وتجعلُ الوردَ ينبتُ على وجنتيكِ، واللوزَ يُزْهِرُ على ثغركِ، والرضابَ يقطرُ مِنْ بينِ شفتيكِ، فتجتاحُكِ التساؤلاتُ والأسئلةُ وتتراكمُ وتزدحمُ فوقَ أهدابِ عينيكِ، ثم تنزلقُ لظىً حارقاً على ثلج قلبكِ فتثيرُهُ وتُشعلُ النيرانَ في شغافِه!!

يا لِحروفي وكلماتي ياهٍ وياه!!

يا مُــبْتــــدأَ العمرِ متى يأتيني مِنْكِ العِلْمُ، ومتى يأتي الخبرْ !! متى يأتياني، قولي متى؟

هل يأتيان؟

 

أجابته:

يا قُرةَ العينِ تروي تروي، سيأتيانِكَ، سيأتيانِك.

أعدُكَ بذلكْ، لكنْ بعد أنْ أُلملِمَ ما بعثرتْهُ الأيامُ وأُخْرِجَ مِنْ عَبَثِ الشجونِ زوارقي لترسو بسلامٍ ووئامٍ في موانئها!!

ألستُ يا أميري ظبيةَ الحيِ التي لجأتْ عطشى إلى جَنْبَيِ مرعاكَ فتاهتْ بينَ رَوابــيـــكَ ورِياضِكَ تِسْتجْدي الماءَ، لأنكَ أنتَ المطر!!
وأليستْ حروفكَ ماسيةُ المـعاني وأنا أُحـــاديـةُ النُسْكِ في دُنياكَ، فَلِمَ لا تترفق بِعَيْنَيَّ بعدما غدا سرُ الهوى فيهِما لاَ يُستتر؟

فترفقْ وترفقْ وترفق!!

ها أنتَ تراني وأنا أَلْبَسُ الطرقاتِ وأقطعُ المسَـافـاتِ وأَهــيمُ عـلى وجْــــهي في نظرةٍ من عينــيكَ.

وها هِيَ الحــياةُ تُخْتصرُ اليومَ بلفتةٍ منكَ، في حين لَمْ تكنْ تُختصرُ في يومٍ بلفتةٍ مِنْ جارِ القمرْ، ولا حتى مِنْ صُمِ الحجر!!
أيها البحرُ أنا أعْلَمُ أنَ موجكَ صامتٌ والغَـــرقُ فيكَ بــدءٌ لا أُخَرْ، ولتعلمَ أنتَ أنَ القلبَ ما عادَ يسألُ العيونَ "أَمَدٌ يا بحرُ هذا أمْ جَزرٌ"، فتُرى أينَ المَفَرْ ؟ أينَ المفر؟
يا أَحْرفاً هجّأْتها في الهوى يَقْـرأُها القلبُ قـبلَ البَصَرْ، من قال انّ المـــوتَ فــيكَ ذنـبٌ لا لنْ يُـغــــتفـــر؟
قدْ سَاقَتني لِلموتِ أحَــــرُفٌ، ولقيتُ حتفاً من أبْياتِ شِعرٍ، فدعْني أموتُ شهيدةً في قصائدكَ لَعلّـهُ القــضَــاء ُوالـــقـــدر !!

لَعَلَهُ القضاءُ والقدرْ!! لَعَلَهُ القضاءُ والقدر!!

أُعيدُ وأكررْ: سيأتيانكَ سيأتيانك، لكنْ بعد أنْ أُلملِمَ ما بعثرتْهُ الأيامُ وأُخْرِجَ مِنْ عبثِ الشجونِ زوارقي لترسو بسلامٍ ووئامٍ في موانئها!!

أسالُ اللهَ أن يوفقكَ ويُطيلَ عمركَ لتترفقَ وتترفقَ وتترفق !!

عِشْتَ وبورِكت!!

أُحِبُكَ أُحِبُك!!

 

 

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS