إيران: القرار بشأن تقليص جديد من التزاماتنا النووية لم يتخذ بعد

تابعنا على:   21:22 2019-09-20

أمد/ طهران: أكد دبلوماسي إيراني رفيع المستوى أن طهران لم تتخذ بعد قرارا حول المرحلة الرابعة من تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن إجراءاتها سترتبط بتصرفات الأطراف الأخرى.

وفي تصريحات صحفية، يوم الجمعة، أوضح مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، أن نوعية الخطوات التي ستتخذها إيران في إطار سياستها المتمثلة في خفض التزاماتها بفواصل 60 يوما، سترتبط بالحقائق على الأرض، لذا فلا يمكن القول إن إيران ستتوقف في المرحلة اللاحقة (الرابعة) عن تنفيذ كل التزاماتها بموجب "الصفقة النووية".

وشدد الدبلوماسي على أن إيران لا تسعى إلى تدمير الاتفاق النووي، موضحا أنه لو أرادت طهران ذلك لكانت قد حذت حذو الولايات المتحدة وانسحبت من الصفقة.

وفي مايو الماضي، بعد مرور عام تماما على انسحاب إدارة الرئيس دونالد ترامب، من الاتفاق النووي مع إيران، أعلنت طهران رفضها التقيد ببنود الاتفاق المتعلقة باحتياطيات طهران من اليورانيوم المخصب والماء الثقيل.

وبعد مرور 60 يوما على هذا الإجراء، أعلنت إيران عن بدء المرحلة الثانية من تقليص التزاماتها، عبر انتقالها إلى تخصيب اليورانيوم على المستوى الذي تحتاج البلاد إليه.

أما المرحلة الثالثة، فبدأت في 6 سبتمبر، عندما أعلنت طهران أنها بدأت العمل مع مجموعة من أجهزة الطرد المركزي، دون أن تتقيد في أبحاثها النووية ببنود الاتفاق.