حركة المبادرة تحيي ذكرى رحيل مؤسسها د. حيدر عبد الشافي

تابعنا على:   10:57 2019-09-25

أمد/ رام الله: احيت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الذكرى السنوية الـ12 لرحيل مؤسسها و رئيسها القائد الوطني الكبير د.حيدر عبد الشافي بمهرجان حضره قادة و ممثلو فصائل العمل الوطني و الإسلامي و شخصيات اعتبارية ووجهاء و ممثلو لمؤسسات المجتمع المدني.

بدوره وجه د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية  الفلسطينية كلمة مباشرة أكد من خلالها على أهمية التمسك بما ناضل من أجله القائد الوطني الكبير الراحل د. حيدر عبد الشافي ذلك الطبيب  الإنسان خاصة فيما يتعلق بضرورة تحقيق الوحدة الوطنية.

وفي هذا السياق ثمن د. البرغوثي مبادرة القوى الثمانية التي جرى الإعلان عنها قبل يومين الهادفة لتحقيق المصالحة و إنهاء الانقسام إضافة  لاشادته بما تمتع به د. عبد الشافي بالرؤية السياسية الثاقبة والصلابة  في المواقف الوطنية و جهوده التي بذلها لترسيخ دعائم النظام في الحياة السياسية والاجتماعية مستذكرا مواقفه المشرفة إبان المفاوضات مع  الاحتلال ورفضه التوقيع على اي اتفاق لا يستند ‍للاقرار و الاعتراف  بالحقوق الوطنية لشعبنا و كذلك إخلاصه و وفاءه للناس وتفانيه في  الدفاع عن  الفقراء و بما حفظ لهم كرامتهم الإنسانية و الوطنية.​

ووجه د. البرغوثي التحية لروح المفكر الراحل ادوارد سعيد التي تزامنت ذكرى رحيله مع ذكرى رحيل د. عبد الشافي و اللذان كان لهما دورا كبيرا  ورئيسيا في تأسيس حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مع ثلة من  الوطنيين.​

إلى ذلك فقد عبر أحمد الغلبان مسؤول ملف التثقيف و بناء الكادر في  حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية في كلمة باسمها عن اعتزازه  بالمواقف المشرفة التي جسدها د. عبد الشافي ودعمه اللامتناهي  للشباب و للمرأة و مساعيه الحثيثة لبنائهم و تعزيز قدراتهم و حرصه  الكبير على اشراكهم في الحياة السياسية و البناء الإجتماعي، مشيرا إلى أن ما تقوم به لجنة التثقيف في المبادرة الوطنية يتناغم  وينسجم مع تلك المبادئ التي ارساها الراحل د. عبد الشافي لضرورة  الاهتمام بالتثقيف خاصة ‍للاجيال‍ الشبابية و رفدهم بالثقافة الوطنية  الخلاقة .​

وأكد الغلبان على تنظيم هذا الاحتفال لتخريج و تكريم المشاركين /ات في برنامج التثقيف الوطني في ذكرى رحيل د. عبد الشافي أنه لمسة  وفاء لمسيرة نضالية حافلة واكبها طيلة حياته الزاخرة بالتجارب ولترسيخ  القناعة لدى جيل الشباب بأهمية النهج الوطني القويم الذي انتهجه  الراحل د. عبد الشافي .​

من جهته استذكر محسن ابو رمضان في كلمة مؤسسات المجتمع  المدني و مركز د. حيدر عبد الشافي للثقافة و التنمية استذكر المسيرة  المشرفة التي خاض غمارها د. عبد الشافي منذ بدايات حياته الكفاحية  والوطنية و اسهاماته في المحافظة على الهوية الوطنية للقضية  الفلسطينية بما فيها شرعية و وحدانية التمثيل لشعبنا الفلسطيني، مشيرا الى ما حققه الراحل د. عبد الشافي من اجماع شعبي سواء في  سنوات حكم الادارة المصرية لغزة و ابان خوضه لأول انتخابات فلسطينية عام 1996 مؤمنا ‍باهمية اشاعة الديمقراطية في الحياة  السياسية و كيف استطاع أن يشكل من شخصيته الوطنية نموذجا  للوحدة و التفاني من أجل فلسطين و انحيازه للناسالغلابة منهم و المقهورين مسخرا إبداعه في مد يد العون لهم دون المساس  بكرامتهم​.

واستطرد محسن قائلا إن د. عبد الشافي استطاع الجمع الخلاق بين  النضال الوطني والاجتماعي و بجهوده التطوعية أسس العديد من  المؤسسات و الجمعيات الأهلية لايمانه بدورها في تعزيز صمود شعبنا  و تقديم كل ما هو أفضل للمواطن الفلسطيني خاصة في مجالات الصحة و التعليم و العمل الاجتماعي .​

و أشاد بالدور الوطني لقيادة و كوادر حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية  وحرصهم على غرس القيم و المبادئ الوطنية و الإنسانية في عقول  وأذهان الأجيال الشبابية و بما يضمن سيرهم على نفس النهج الوطني  الذي سار به الراحل د. عبد الشافي .​

و حفاظا على التراث الوطني قدمت فرقة " جفرا " فقرة للدبكة الشعبية  تلاها تكريم قيادة حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية للمشاركين /ات في دورات برنامج التثقيف الوطني بتوزيع الشهادات عليهم/ن لتعلن أروى أحمد مقدمة الاحتفال اختتامه على أمل إحيائه في ربوع  القدس محررة من الاحتلال . 

اخر الأخبار