الكنيست الإسرائيلي يقر بالقراءة الأولى حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة ثالثة

تابعنا على:   11:53 2019-12-11

أمد/ تل أبيب: أقرّ الكنيست الإسرائيلي  بالقراءة الأولى بأغلبية، على بدء عمليات التصويت لحل الكنيست الـ 22 خلال يوم الأربعاء.

 وبحب صحيفة "معاريف" العبرية، ان اللجنة التنظيمية في الكنيست توافق بأغلبية 19 مؤيدًا وامتناع واحد - على بدء عمليات التصويت لحل الكنيست الـ 22 خلال اليوم.

وتم التصويت على قانون حل الكنيست وتمريره بموافقة 50 نائبا.

 وبحسب القانون فإنه من المفترض إجراء الانتخابات للكنيست الذي يحمل الرقم 23، خلال 82 إلى 90 يوما، على أن يكون موعد الانتخابات في الثاني من مارس المقبل.

وصادقت لجنة برلمانية إسرائيلية على الشروع في التصويت على مشروع قانون "حلّ الكنيست"، والتوجه إلى انتخابات. وقالت هيئة البث العبرية إن "اللجنة المنظمة" صادقت على الشروع في التصويت على المشروع.
وكان 5 أعضاء من حزب "الليكود" برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، و"كاحول لفان" برئاسة بيني غانتس، قد قدّموا، مساء الثلاثاء، مشروع قانون حلّ الكنيست.
وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أنه سيتم ترك التصويت النهائي على مشروع القانون حتى منتصف ليل (الأربعاء-الخميس) لإفساح المجال أمام أحد أعضاء الكنيست لتشكيل حكومة.

وأشار استطلاع للرأي العام نشرت نتائجه، مساء أمس الثلاثاء، القناة الـ"13"، إلى أن الانتخابات القادمة قد تحمل تغييراً (من وجهة النظر الإسرائيلية) في حال ترأس غدعون ساعر (منافس رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، قائمة الليكود)، لجهة وصول معسكر اليمين بقيادة حزب "الليكود" إلى 55 مقعداً، مقابل 52 مقعداً لمعسكر اليمين إذا كان نتنياهو مرشح رئاسة "الليكود". مع ذلك، بيّن الاستطلاع أن "الليكود" تحت قيادة نتنياهو سيحصل على 33 مقعداً أما تحت قيادة غدعون ساعر فسيحصل على 29 مقعداً.

في المقابل أيضاً، وبحسب الاستطلاع، الذي يضع كل ما هو مناهض لنتنياهو و"الليكود" في معسكر الوسط واليسار، فإن هذا المعسكر الذي يشمل أحزاب: "كاحول لفان" بقيادة بني غانتس، وحزب العمل "غيشر"، والمعسكر الديمقراطي "براك"، والقائمة المشتركة للأحزاب العربية، سيحصل على 60 مقعداً، فيما لا يتم حساب حزب "إسرائيل بيتينا" بقيادة أفيغدور ليبرمان لأي معسكر من المعسكرين، علماً أنه سيحصل على 8 مقاعد في كلتي الحالتين، سواء كان نتنياهو على رأس "الليكود"، أم غدعون ساعر.