تعلمنا من الأستاذ والتاريخ

تابعنا على:   22:20 2020-02-12

أحمد ابراهيم الحاج

أمد/ تعلمنا من الأستاذ:
ان العرب قد كانوا،
وقد صالوا وقد جالوا،
وان العرب قد حكموا وقد سادوا،
وللقرآن قد حفظوا،
وقد فعلوا بما حفظوا وما حادوا،
،،،
وأُشربنا من الأستاذ،
ان العرب في الميدان فرسانُ،
وان الفرس والرومان،
للاعراب قد خضعوا وقد دانوا،
،،،
وأُشبعنا من الاستاذ والتاريخ ان العرب
للأعراض والأقداس والأوطان قد صانوا،
وللصرخات كالطوفان قد لبوا وقد غاثوا،
لمن ظلموا ومن صرخوا ومن نادوا،
وقد وفوا بما وعدوا، وما قالوا،
،،،
وأُتخمنا من الاستاذ والتاريخ
ان العرب كالبنيان اخوان وشجعان،
وللأرحام قد وصلوا وقد راعوا،
وان العرب في الآداب والعمران والأبحاث
قد برعوا وقد جادوا،
،،،
تغنينا وأنشدنا بكل صباح،
بلاد العرب اوطاني،
من الشام لبغدان ومن يمن إلى نجد
ومن مصر لتطوان ………………،
،،،
فيا أستاذ معذرة، ويا طوقان معذرة،
ومعذرةً مضاعفة لمن كانوا ومن سادوا،
،،،
فقد عشنا وعايشنا وعاصرنا،
وشاهدنا بأعيننا،
جموع العرب كالقطعان في البيداء قد تاهوا،
وللمّلاك والرعيان قد بصموا وقد دانوا،
وللسرّاق والقطاع قد رضخوا وقد هانوا،
وشاهدنا،
جموع العرب للأوطان قد هجروا وقد هاموا،
على الشطآن قد قُذفوا وفي القيعان قد ماتوا،
وللجيران والأغراب قد لجأوا، بهم لاذوا،
،،،
وان العرب للقرآن قد حفظوا،
وما عملوا بما حفظوا، وقد حادوا،
وفي التفسير والأحكام قد شطحوا وقد غالوا،
وباسم الدين قد قتلوا ذوي القربي وقد عاثوا،
وللآداب والأبحاث قد هجروا،
وللعمران والآثار قد هدموا وما بالوا،
وللخيرات قد هدروا،
على اللذات بالأموال قد هالوا،
،،،
لقد عشنا وشاهدنا
بان العرب للأوطان والاقداس ما صانوا،
وما وفوا بما وعدوا وما قالوا،
وان العرب كالطرشان في الزفات قد صاروا،
فلا الفرسان في الميدان فرسانٌ كما كانوا،
ولا الأوطان في التاريخ اوطان،
ولا الجولان في الأوطان جولان،
ولا البرهان في السودان برهان،
 

اخر الأخبار