محدث .. قوات الاحتلال والمستوطنين يهدمون عدد من منازل المواطنين ومنشآتهم في عدة محافظات بالضفة

تابعنا على:   09:17 2020-06-02

أمد/ القدس: هدمت بلدية الاحتلال الإسرائيلي، يوم الثلاثاء، 6 محلات تجارية قيد الإنشاء في "حي الصلعة" من قرية جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، تعود للمواطن محمد إبراهيم زعاترة.

وقال زعاترة في حديث له مع وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا"، إن جرافتين تابعتين لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس ترافقها قوات من جيش الاحتلال وشرطته، هدمت محلات قيد الإنشاء، بلغت مساحتها 250 مترا مربعا، بحجة عدم الترخيص، حيث تم البدء ببنائها منذ نحو شهرين.

وأضاف، لقد عملت على بناء هذه المحلات من أجل استخدام ثلاثة منها كمتاجر، وتحويل الأخرى لشقة سكنية لعائلتي، إلا إنني تفاجأت صباح اليوم بتسليمي بلاغ موافقة محكمة الاحتلال على قرار الهدم من قبل شرطي إسرائيلي، دون أن تبلغني مسبقا بموافقة محاكم الاحتلال على الهدم عبر المحامي صالح أيوب".

وتتعرض قرية جبل المكبر في القدس المحتلة منذ فترة إلى حملة ممنهجة طالت العديد من منازلها ومتاجرها بالهدم من قبل سلطات الاحتلال.

كما أجبرت سلطات الاحتلال، ثائر فراح على هدم منزله ذاتيًا في بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المنزل يقع في "كرم الشيخ" بسلوان، ويعود للمواطن أحمد أبو دياب، ويأوي 7 أفراد بينهم 5 أطفال تركوا جميعا في العراء.

كما أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنين بإزالة خيمتين سكنيتين في قرية التوانة شرق يطا جنوب محافظة الخليل.

وأفاد مسؤول لجان الحماية والصمود في مسافر يطا فؤاد العمور في تصريح صحفي له، بأن قوات الاحتلال أخطرت شفهيا مواطنين من عائلة ربعي، بإزالة خيمتين سكنيتين، يقطنانهما وعائلاتهما في قرية التوانة.

وفي مدينة أريحا قام مستوطن إسرائيلي بتجريف أراضي في تجمع عرب المليحات على طريق المعرجات شمال غرب مدينة أريحا، تمهيدا لإقامة جدار قرب التجمع.

ويسعى الاحتلال ومستوطنوه إلى تهجير المواطنين من أراضيهم في التجمعات البدوية، على طريق المعرجات، من خلال عمليات هدم "البركسات" والمساكن، وملاحقة المواطنين ورعاة الاغنام، لصالح التوسع الاستيطاني.

وفي مدينة بيت لحم أقدم مستوطنون، تحت حماية قوات الاحتلال الاسرائيلي، على طرد مزارعين من أراضيهم في قرية كيسان شرق بيت لحم.

يشار الى أن قرية كيسان تعرضت في الفترة الأخيرة الى مضايقات جمة من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين، كان آخرها إطلاق الرصاص على حاجز المحبة، وكذلك إيقاف العمل في شارع مشترك مع قرية الرشايدة والاستيلاء على معدات العمل.

وفي محافظة نابلس قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم خيام وبركسات للمواطن عبدالباسط النوباني من اللبن الشرقية،