الشباب في مسار الشيخوخة

تابعنا على:   15:27 2020-06-05

دينا عصام الدحدوح

أمد/ ما هذا التناقض ؟وكيف؟ لشاب يجب أن يتمتع بقوة وحنكة وحيوية أن يقفز قفزة واحدةو سريعة لمرحلة الشيخوخة؛ وهل هذا من المنطق؟ أم أنه استسلام لظروف الحياة فعزيزي القارئ بإمكانك أن تحافظ على شبابك لوقت أطول ،فقط كل ما في الأمر هو أن تتجول داخلك وتيقظ المارد الذي يسكن في أعماقك وأبدأ معه رحلة البحث الجميلة ،عن نقاط قوتك وابدأ بسؤال نفسك هل صحتي بخير؟هل أعطي جسدي الحق في ساعات النوم؟ هل أهتم بمعرفتي ؟هل أقدر نفسي ؟هل امتلك مهارات تساعدني لأكون أفضل ؟هل أمارس هواياتي؟هل أحافظ على أصدقاء ثقة ؟هل أشعر بالرضا ؟,هل أمارس الرياضة؟كل هذه التساؤلات وأكثر ،إن كانت الإجابة بنعم فأنت رائع ،وإن كانت الإجابة لا فتحدث مع ماردك لماذا لا؟ وكيف تصبح نعم؟ وابدأ فعليا بعملية التقويم للأفضل ولا تحاول أن تقارن نفسك بأحدهم فقط قارن نفسك بنفسك ماذا كنت وماذا ستكون وتذكر أن بداخل كل شخص صندوق من الإبداع ولا أحد يمتلك مفتاح هذا الصندوق إلا الشخص نفسه ،ورسالتي لك إن فشلت في تحقيق هدف ما ،لاتيأس وانقش خبرات الفشل في أعماق العقل فهي مدفوعة الثمن وتناسى الثمن المادي ودقق في الوقت والجهد الذي لايقدر بثمن وكن مبدع في إحصاء حسابات الأمس لتستطيع جذب نجاح اليوم ،
وعليك أن تيقظ ماردك وتتسلح بالإرادة فروح الشباب لاغنى عنها، لاتعلق أحلامك على منصة المشنقة وتنتظر منها أن تعيش هي لن تنعدم فقط، بل ستعدم وجودك وأنت على قيد الحياة فلا تكن شاب في ريعان الشيخوخة.