أنا "صدقيا"

تابعنا على:   22:48 2020-06-05

هادي زاهر

أمد/  رسالة أخرى لرؤساء السلطات المحلية الدرزية المضربين،

وهذه المرة شعرا

 هادي زاهر

في دولة الجيتو والانعزالْ

لا فرق بيننا وبين السبي في بابلْ

لا ينبغي أن نعيش في عُزلة

عربٍ نحن ولنا هنا أخوة

سلالتنا.. اوجاعنا واحدة

لا انفصالْ

وخُطانا واحدة

على طريق النضالْ

أقول لكم يا أهلي وربعي

يدٌ واحدة لا تصفقُ

تعالوا معي إلى أول النبعِ

هنا الأهل بكل أطيافهم

بكل أحلامنا وأوجاعنا

ما جدوى مع الذاتِ صراعنا

علينا الآن أن نخلع قناعنا

لن يجف هذا النبع سيظل يدفقُ

فكونوا كما الله قال:

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا

ما دمنا صامدين

وسوف نحيل نقصنا اكتمالْ

ونكون ملح الأرض

وسندياناتها التي تسمقوا.

************************

ما دمنا وحدنا

فنضالنا ضعيفٌ.. ضعيفْ

فلن نتقدم ولن نضيفْ

ماذا سنترك لمن يأتي بعدنا

بقايا من ركام مخيفْ !

ستنزل علينا اللائمة

وتلعننا الأجيال القادمة

ولن تقوم لأبنائنا قائمة

وتصيب هذا النبعْ

 لعنة التجفيفْ

والطرح هو سيد الجمعْ

ولن يتوقف فينا النزيفْ

كيف يا أخوتي بالله كيفْ

 يتحكّم فينا هذا الزيفْ

وهل أمّة تشكّلت

من كل ألوان الطيفْ

هل سيكون مصيرها الزوالْ

فكونوا يا أخوتي

رجالٌ.. رجالْ

عودوا إلى الذروةِ والقمّة

صُنَّاع مجدٍ وجمالْ

أفيقوا من النوم في العسلْ

متى تدركون أن هذا الوضعْ

ما عاد يا أخوتي يُحتملْ

لا شيء هنا وهناك

 سوى الذلُ القمعْ

فكلّنا في كفة واحدة

هذا ميزان عدالتهم السائدة

عدالة ليس مثلها في الكونْ

خضراء.. زرقاء من كل لونْ

هنا يُدخلون الجملْ

من ثقب إبرة مسمومة

في الصور المتحرّكة

نموت جميعا

قبل أن تبدأ المعركة

جثثُ على الرصيف

 بلا نامةٍ بلا حركة

ويهتف بعضنا "

عاش مولانا فرعونْ

نحرث في حقولهم

دون مقابلْ

ولا فرق بيننا

وبين السبي في بابلْ

اختلط الحابل ُ في النابلْ

الكلُّ هنا سواسية

كأسنان مشط الجريمة

أنا "صدقيا" القى نبوخذنصر

القبض عليّ

وقتل اولادي امام ناظريّ

وهنا غالبيتنا ناسية

أنّنا بضاعة دون قيمة

متى تدركون أن لا فرق بيننا

وأن الجميع هنا

تحت نير دولة الجيتو والانعزال

وما عاد لنا

سوى أن نكافح ضد الزوالْ

 

كلمات دلالية