بيروت أبت أن تموت ...!

تابعنا على:   11:33 2020-08-06

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ بيروت أبت أن تموت ..
واجهت الموت الزؤوم ...
بيروت تنتفض من تحت الركام ..
بيروت تكتب رسالتها الحارقة ..
بيروت تبقى غصة في حلق المارقين ..
بيروت لا تنزف دما ..
بيروت تنزف عزة وكرامة ..
بيروت تعطي درسا أخيرا للفاسدين ..
بيروت تحرق ولا تحترق ..
بيروت هي كرة من نار ونور ..
بيروت هي صورتنا الأخيرة ..
بيروت هي رمز للألق والإبداع دائم ..
بيروت هي للحب والثورة حاضن ...
بيروت يحتضنها البحر ..
بحنان ثائر ..
كما تحتضن العصافير أغصان الشجر ..
بيروت صوتها هادر كهدير الموج ..
لا تعرف معنى للسكون أو الرضوخ ..
هي مدينة الإبداع والفن فينا ..
هي مدينة الفكر والتنوع لا تحيد ..
عاشت بيروت احجية بيننا ..
هي لغز عصي على الحل والتطويع ..
بيروت هي عاصمة حبنا ...
بيروت هي متلازمة وجعنا العربي ..
عاشت بيروت خيمتنا ..
عاش لبنان رمز التنوع والتعدد ..
لبنان وبيروت هما صورتنا الدقيقة ..
بكل ألوان الطيف ...
بيروت هي قوس قزح ..
من واقع وخيال ...
بيروت تكبو ..
لكنها لا تموت ..
بيروت تدفع ضريبة التمرد بسخاء ..
بيروت تتمرد ..
على كل القيود ..
بيروت أهلا للنهوض كالأسود ..
بيروت أهلا للريادة والصمود ..
بيروت ..
كما غزة والقدس ..
وطنا بلا حدود ..
بيروت ..
كما دمشق وبغداد ..
سوف تعود ..
تملأ سماءنا ..
دخانا أو سحابا ..
لكنها لن تموت ..
بيروت تنهض ..
من ركام المحرقة ..
تحلق كما طائر الفينيق ...
بيروت أبت أن تموت ..
بيروت تحمل رسالتنا ..
بيروت تعلو وتسمو في القلوب ..
بيروت نسر يحلق لا يموت ..!

اخر الأخبار