هنية يلتقي مفتي لبنان ووفد الحركة الإسلامية

تابعنا على:   14:35 2020-09-05

أمد/ بيروت:بحث رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، ومفتي لبنان الشيخ عبد اللطيف دريان، السبت، مواجهة المشاريع التي تستهدف القضية الفلسطينية وخطورة المرحلة التي تمر بها.

جاء ذلك خلال لقاء جمع هنية الذي يزور لبنان، بالشيخ دريان، في مقر دار الفتوى بالعاصمة بيروت، وفق بيان للمكتب الإعلامي للحركة.

وذكر البيان أن الطرفين اتفقا على أن "حساسية المرحلة وخطورتها تستدعي تفعيل دور الأمة العربية والإسلامية في دعم القضية الفلسطينية".

وتباحث الطرفان حول الأزمات التي تمر بها المنطقة، ومواجهة المشاريع التي تستهدف تصفية القضية، وعلى رأسها "صفقة القرن" الأمريكية، وخطة الضم الإسرائيلية.

وقال هنية، بحسب البيان، إن "هناك إجماع على رفض التوطين والتهجير وأنه لا حل (لقضية اللاجئين الفلسطينيين) إلا بالعودة".

وأشاد بدور دار الفتوى اللبنانية على صعيد القضية الفلسطينية.

كما التقى هنية، يوم السبت، وفد قيادة الحركة خلال زيارة سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية فضيلة الشيخ عبد اللطيف دريان.

و قال هنية، خلال المؤتمر الذي حدث بعد لقائه الأمين العام للجماعة الإسلامية في لبنان د.عزام الأيوبي: "استعرضنا التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية والمنطقة والتي تحمل أبعادًا استراتيجية لا تقف عند حدود فلسطين"

و أفاد: "هناك اتّفاق في الموقف من أن صفقة القرن التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية لا يمكن التعاطي معها أبدًا أو أن تكون مدخلًا بأي حال لحل الصراع"

و أوضح هنية: "متفقون أن خطة الضم هي جزء من مشاريع باطلة لا تغيّر الحقائق الدينية والتاريخية والجغرافية والإنسانية لفلسطين والقدس بما تضم من مقدسات إسلامية ومسيحية"

و تابع: "نستحضر شيخ الأقصى الشيخ رائد صلاح المعتقل بسبب دوره ودفاعه عن القدس والأقصى، ونؤكّد تضامننا الكامل معه، و نؤكد رفض التطبيع مع الاحتلال، ونعتبر أن اتفاقات التطبيع تؤدي إلى تكريس الهيمنة الإسرائيلية على المنطقة"

و ناشد هنية العرب إلى وقف التطبيع وعدم السماح للاحتلال التغول في المنطقة بأي شكل من الأشكال

و أدرف: "وجدنا إسنادًا لخط الصمود والمقاومة في فلسطين المحتلة، ونؤكّد أنّه الخط الذي يمكن أن يقصر الطريق نحو تحرير فلسطين والقدس"

و أشار هنية إلى: " اننا نستعرض واقع الشعب الفلسطيني في لبنان، وهناك اتّفاق على الرؤية التي قلناها برفض التوطين ورفض الوطن البديل أو التنازل عن حق العودة، مع التأكيد على حق شعبنا بحياة كريمة في مرحلة الوجود المؤقت في كل مكان يتواجد فيه الأردن ولبنان ومصر وغيرها من الدول العربية"

كلمات دلالية

البوم الصور

اخر الأخبار