خلال كلمته في اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية

اشتية: نقف للمرأة الفلسطينية احتراما التي جعلت من قطبة تطريز هوية وطنية في ثوب عزة فلسطين

تابعنا على:   19:44 2020-10-26

أمد/ رام الله: قال رئيس الوزراء في سلطة رام الله د. محمد اشتية:" عادة نأتي الى الاحتفالات نجلس ثم نقف احتراما للشهداء، اما اليوم فقد اتينا وبقينا واقفين احتراما للمرأة في يومها الوطني، واحتراما لعطائها، لفارسات القدس وماجدات غزة وفلسطين، لأخواتنا في الشتات في لبنان وسوريا والأردن وأوروبا وبقية العالم، اللواتي جعلن من قطبة تطريز هوية وطنية في ثوب عزة فلسطين".

جاء ذلك خلال كلمته اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية، وحفل افتتاح النصب التذكاري تجسيدا لدور المرأة في النضال الوطني والاجتماعي، اليوم الاثنين برام الله، بحضور وزيرة المرأة آمال حمد، ورئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية انتصار الوزير، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.

وأضاف اشتية: "الفلسطينيات مقاتلات، مؤثرات، مبدعات، وزيرات، نشيطات اسيرات شهيدات صامدات صابرات يعملن لنصر يليق بتضحيات الشعب الفلسطيني".

وأردف رئيس الوزراء: "كم يسعدني وانا اعلم ان في كل جامعة من الجامعات توازن جندري، فالجامعة والتعليم رافعة للمرأة في المجتمع، والأنبياء على مدار التاريخ أرسلوا ليصححوا اعوجاج الذين ضلوا، اما اليوم فالأم هي المدرسة التربوية التي تصحح الاعوجاج".

وتابع رئيس الوزراء: "هذه الحكومة مكون رئيسي في المشروع الوطني، ومكون رئيسي في النهج الديموقراطي عند الشعب الفلسطيني، ولذلك سوف نحرص كل الحرص على ان نحمي الديموقراطية الفلسطينية، وان نحمي المرأة والاسرة بكافة مكوناتها".

وأردف اشتية: "قد يكون هناك بعض القوانين التي تحتاج زمنا أطول لإقرارها لأنها تحتاج الى حراك مجتمعي وطني، ونحن نريد التشاور مع كل الناس، لأنه لا نريد ان تحيد البوصلة الفلسطينية عن هذا النهج الديموقراطي".

وقال رئيس الوزراء: "الانتخابات القادمة سنعمل على زيادة الكوتة النسائية وستكون أكثر من 30%، وانشالله سيكون هناك اتفاق وطني نذهب لكي نحتكم تحت قبة البرلمان، لكي تأخذ القوانين حقها في النقاش". 

اخر الأخبار