انتخابات إسرائيلية على أنغام الانتخابات الأمريكية

تابعنا على:   15:52 2020-12-06

د. فايز أبو شمالة

أمد/ بالقراءة الأولى، وافقت الكنيست الإسرائيلي على حل نفسها، وإن كانت هذه الخطوة بحد ذاتها لا تشير إلى قرب إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة للكنيست، إلا أن القراءة الثانية والثالثة ليست ببعيدة، وستعزز ما ذهبت إليه القراءة الأولى، ولاسيما أن المعطيات القائمة على الأرض، والتي حفزت حزب أزرق أبيض على الثورة ضد نتانياهو لن تتغير، ولن تنجح كل ألاعيب نتانياهو بلم شمل الائتلاف الحاكم، ولن تصلح تنازلاته ما انكسر من علاقة، فما يجري على أرض الواقع من تحولات دراماتيكية ـ نتائج الانتخابات الأمريكية ـ تفوق قدرة عصا نتانياهو السحرية في الاستمرار بتقديم نفسه ملك إسرائيل غير المنازع.

لقد دللت التجارب على أن العقل الإسرائيلي النفعي يؤثر مصلحة الدولة على مصلحة الحزب، ويفاضل بين مصلحة المجتمع على مصالح الأفراد، ولا شخصية كبيرة للمجتمع الإسرائيلي، ولا رمز يستظل بسيفه اليهود، المصلحة العليا لما يحسبونه وطنهم هي الحكم في كل خلاف، ولا يهتم الإسرائيليون بما قدم رئيس الوزراء من انجازات، طالما لا يضمن بقاؤه تواصل هذه الانجازات، وهذا المنطق ينطبق على شخص نتانياهو الذي قدم للإسرائيليين الكثير من الأمن والتطور وحسن العلاقة والتطبيع مع عديد الدول العربية.

قراءة المستقبل بالنسبة للمجتمع الإسرائيلي تقوم على الإدراك الدقيق للمتغيرات الدولية، ولعل أهم هذه المتغيرات هو حجم الخلاف المتوقع بين شخص رئيس الوزراء نتانياهو وبين الإدارة الأمريكية الجديدة، برئاسة بايدن، فرئيس الوزراء نتانياهو الذي تألق مع تألق الرئيس ترامب لأربع سنوات، سيسقط مع سقوط ترامب، ولن تعجز دولة إسرائيل عن تقديم شخصية سياسية جديدة، قادرة على إكمال مشوار الانجازات الذي حققه نتانياهو، دون الاصطدام مع أي من الأطراف الدولية والإقليمية، فإسرائيل تعرف أن الابتسامة العريضة التي كان يحظى بها نتانياهو من بعض الدول حين كان كوشنير مستشاراً للرئيس، لن ينالها بعد سقوط الرئيس نفسه.

وفي هذا المضمار لا يمكن تجاهل دور بعض الدول العربية والقيادة الفلسطينية، الذين استقبلوا الرئيس الأمريكي الجديد بالدعوة إلى استئناف المفاوضات كما أفادت بعض التقارير عن وساطة مصرية لترتيب لقاء تفاوضي إسرائيلي فلسطيني، وقريب من هذا جاء تصريح وزير الخارجية السعودي، وهو يعلن عن تأييد بلاده لاستئناف الحوار ببين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهذا الحوار لا يتحقق طالما ظل نتانياهو رئيساً للوزراء، فالمفاوضات والحوار تنتظر نتائج الانتخابات الإسرائيلية، وتنتظر رئيس وزراء إسرائيلي جديد.

ورغم أن استطلاعات الرأي داخل المجتمع الإسرائيلي تشير إلى تفوق الأحزاب اليمينية بالأغلبية المريحة في الانتخابات القادمة، ورغم الحديث عن تشكيل تكتلات حزبية جديدة يكون رئيس الاركان السابق غادي أيزنكوت أحد أركانها، إلا أن ذلك لا يمنع من استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، مفاوضات دون أفق سياسي، مفاوضات وحوار لأجل الحوار، وهذه هي استراتيجية الأحزاب اليمينية واليسارية في دولة عدوانية تعرف من أين تؤكل الكتف العربية.