الانقسام مصلحة إسرائيلية

تابعنا على:   18:33 2021-03-21

حسن النويهي

أمد/ دوام الانقسام مصلحة اسرائيلية...
كل الدلائل والمؤشرات تؤكد ان اسرائيل تعمل على بقاء الانقسام الفلسطيني ما بين غزه والضفه عبر نظامين مختلفين متناحرين.. لان الانقسام بات من المؤكد انه مصلحه اسرائيليه لعوامل متعدده منها..

اولا تحويل الصراع من فلسطيني اسرائيلي الي فلسطيني فلسطيني.
واشغال الوسط الفلسطيني بهذا الهم الذي أصبح مرضا يستعصي على الشفاء او الاستئصال..

ثانيا من مفاعيل هذا الصراع توجه طرفيه الي تجذير علاقاتهما فوق الطاوله وتحت الطاوله مع الكيان الصهيوني عبر بوابات التنسيق الامني والتواصل المباشر او غير المباشر من خلال التهدئه والاموال القطريه والمبعوث المصري وغيرها من القنوات..

ثالثا... يؤكد طرفي الصراع على منع الانتفاضه او اي تحرك في الضفه لمواجهة التوسع الاستيطاني او الهدم او الضم او التهويد..
والحفاظ على التهدئه والحدود ومنع اي فعل مقاوم عسكري او مدني حيث بات المجتمع الاسرائيلي والجبهه الداخليه تعيش حاله من الامان والاستقرار والبناء والتوسع دون اي حوادث امنيه..

رابعا... أضعف الصرع الداخلي والانقسام حاله التعاطف والمؤازره او الدعم للقضيه الفلسطينيه وحل مكانها التسابق نحو التطبيع وبناء علاقات اقتصاديه سياسيه وتحالف امني بين العرب والكيان الصهيوني مما افقد القضيه الفلسطينيه بعدها القومي وباتت خلاف حدودي وبعض المشاكل الحياتيه بين الجيران..

خامسا.. تكريس حاله الانقسام بحيث تحول من انقسام سياسي الي انقسام بنيوي عمودي افقي ترسخ في الكينونيه الفلسطينيه وتوسع ليشمل محطات ومواقع مختلفه..
كذبه معالجه الانقسام والمصالحه والوحده الوطنيه أكبر من كذبه نيسان المقبلون عليها بعد ايام فلا توجد نوايا ولا توجه حقيقي وعاده ما يتم وضع العصي في الدواليب بايدي محليه وخارجيه لتعطيل ذلك..

هل تكون الانتخابات عامل في تكربس الانقسام المؤدي للانفصال بدلا من الوحده المنشوده...
هذا ما تؤكده الوقائع على الارض وما ستحسمه النتائج ان جرت الانتخابات او تعطلت بفعل فاعل.. الانقسام مصلحه اسرائيليه وقول ذلك يؤكد ان أطراف الانقسام تعمل لخدمه اسرائيل شاءت ام ابت من حيث تدري او لا تدري بمعرفه او دون سابق معرفه بحسن نيه او سوء نيه...

وفي حال استمرار هذا الصرع وادامته نكون قد تحولنا من اخوه الي اعداء وتقلدنا صفه العملاء او المرتزقه... في خدمه الاحتلال..

اخر الأخبار