"بوليتيكو": محادثات فيينا قد لا تؤدي إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني

تابعنا على:   13:59 2021-05-11

أمد/ واشنطن: أفاد موقع "بوليتيكو" الأمريكي بأن المحادثات النووية الجارية بين مجموعة 4+1 وإيران في فيينا، قد لا تؤدي إلى إحياء العمل بالاتفاق النووي الموقع عام 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في مطلع أيار/مايو 2018، معتبرا أنه "إذا لم يتم إحياء الاتفاق النووي الإيراني الآن، فمن المحتمل ألا يتم الحفاظ على الصفقة أبدا".

ونقل الموقع عن دبلوماسي غربي مشارك في محادثات فيينا قوله إن "الاتفاق النووي مع إيران قد لا يتم إحياؤه أبداً"، مشيراً إلى "وجود تقدم بطيء في المفاوضات النووية الجارية في فيينا".

وأضاف الموقع في تقرير نشر على موقعه الإلكتروني، أنه "إذا لم يتم إحياء الاتفاق النووي الآن، فقد لا يحدث هذا أبدا، فيمكن أن تصبح الأمور أكثر تعقيداً عندما يأتي رئيس جديد للسلطة في إيران".

وأشار الدبلوماسي الغربي إلى أن ”الخلاف الرئيس يدور الآن بين إيران والقوى الدولية حول نوع وعدد العقوبات التي يجب على الولايات المتحدة رفعها، فمن وجهة نظر الولايات المتحدة، فإن طلب إيران رفع جميع العقوبات متطرف وغير واقعي، لافتا إلى نقطة أخرى مهمة هي ”توضيح الخطوات المحددة التي يجب على إيران اتخاذها للعودة إلى التزاماتها النووية، وهي أيضاً لا تزال محل خلاف.

وبدأت الجولة الرابعة من محادثات فيينا الجمعة الماضية، لكن لم يتم إحراز تقدم يذكر بشأن كيفية حل الخلافات بشأن رفع العقوبات الأمريكية للحد من البرنامج النووي الإيراني.

كما أشار التقرير إلى تأثير عملية الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو المقبل على استمرار المحادثات النووية التي من المرجح أن تستمر هذا الأسبوع على الأقل.

وقال الدبلوماسي المشارك في محادثات فيينا لـ"بوليتيكو"، إن "الهدف من هذه الجولة الرابعة هو تحقيق محتوى متماسك يتضمن العناصر الأساسية للاتفاق، وهو بالطبع هدف طموح للغاية وليس هناك ما يضمن تحقيقه"، موضحا أن "إيران لديها مطالب من الولايات المتحدة أكثر من شروط ومتطلبات الاتفاق النووي الموقع في 2015".

ونقل الموقع عن مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، شريطة عدم الكشف عن هويته، قوله "نحن بحاجة إلى إيجاد سبل لمعالجة هذه القضية، ومن خلال رمي الكرة في أرض إيران، يمكن التوصل إلى فهم سريع نسبيا للعودة إلى حل وسط مع القرار السياسي الإيراني".

ونقل "بوليتيكو" عن دبلوماسيين غربيين قولهما، إن "هناك إمكانية لتمديد الاتفاقية المؤقتة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تنتهي في 21 مايو الجاري".