بعد ضرر نتنياهو

"جيروزاليم بوست": على حكومة إسرائيل الجديدة تقوية العلاقات مع الأردن

تابعنا على:   20:00 2021-06-14

أمد/ واشطن: نشرت صحيفة "جيروسالم بوست" الإسرائيلية، مقالًا حول علاقة الاحتلال مع الأردن، وسط انتخاب حكومة جديدة أبعدت نتنياهو عن السلطة للمرة الأولى منذ 12 سنة.

وأعاد موقع "عمون" الأردني نشر المقال وفق تحرير الموقع، حيث جاء بالمقال ما يلي:

جاءت الحكومة الاسرائيلية الجديدة عقب نهاية حكم ادارة ترامب وبديل مناسب لحكم نتنياهو الذي امتد لـ 12 سنة.

قام نتنياهو بتقويض وزير الخارجية غابي اشكينزي الذي كان يحاول ترميم العلاقات وبيني غانتس الذي ساعد بترميم العلاقات مع الاردن ولو بشيء بسيط.

اسرائيل بحاجة الى المزيد من النجاح بما يتعلق بالعلاقات مع الاردن الذي تعتبر دولة مركزية ورئيسية في المنطقة تقع بين اسرائيل والعراق والمملكة العربية السعودية وسوريا.

وعلى الرغم من ذلك، فإن العلاقات بين اسرائيل والاردن تمر بأسوأ فترة لها بدون مبالغة.

لقد كانت العلاقات الاسرائيلية الاردنية محدودة منذ عام 1948 ولكن هذا لا يعني ان الامور كانت تسير على ما يرام ففي عام 1990 وبعد توقيع اتفاقية السلام، قام جندي اردني باطلاق النار على عدد من الطالبات الاسرائيليات وقتل عدد منهم.

ولم يشجع الاردن مطلقا شعبه على التعايش مع اليهود أو على قضايا اخرى تتعلق بالاديان.

بالنسبة لليمين المتطرف الاسرائيلي، تم دائما تهميش دور الاردن ومما جعل الامور اكثر سوءا، قيام اليمينيون بتشجيع فكرة الوطن البديل بجعل الاردن فلسطين.

هذه الاجندة اليمينية المتطرفة دعت الى خلق اكثر من دولة فلسطينية، ودلة في الاردن ودولة مستمرة في الضفة الغربية وقطاع غزة. بدلا عن مملكة مستقرة، ادت هذه الاجندة الى خلق حالة من عدم الاستقرار بالنسبة للاردن.

يفهم الاردن جيدا الطريقة التي تمت معاملته بها من قبل اليمين المتطرف الاسرائيلي وهي قادرة على قراءة ومتابعة الاعلام الاسرائيلي جيدا.

لدى الحكومة الجديدة فرصة لاعادة تنظيم الامور واعادة كتابة المنهج والقيام بعقد اجتماعات عامة مع الاردن.

الاجتماعات العامة مع الملكية مهمة جدا لان الملكية تعتبر رمزا. فكرة ان الاجتماعات الاستخبارية والامنية هي فقط المهمة خطأ. العلاقات تبنى من خلال مستويات متعددة تكمل كلا منها الاخر.

يجب على اسرائيل القيام بعقد اجتماعات دبلوماسية بشكل علني في الشرق الاوسط الجديد مع الدول التي تتمتع بالسلام معها. تعتبر اصلاح العلاقات مع الاردن البداية لهذا الامر ومن شأنها القضاء على الشكوك طويلة الامد حول بعض الخلافات مع الاردن.

ناقشت مقالة الواشنطن بوست محاولات لتقويض امن الاردن والملك وقد ربطت العلاقة بين هذه المحاولات وبين ادارة ترمب السابقة والسعودية. علاقة الملك الباردة مع نتانياهو قد تتلاشى اذا ما اظهرت اسرائيل اهتمامها بالسماع للاردن من جديد.

اخر الأخبار