يوم غضب..

قوى وفصائل فلسطينية تدعو للنفير العام بالتزامن مع الإبقاء على "مسيرة الأعلام"

تابعنا على:   21:44 2021-06-14

أمد/ محافظات: دعت قوى وفصائل فلسطينية، مساء يوم الاثنين، للنفير العام بالتزامن مع الإبقاء على "مسرة الأعلام".

وأكد المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، مساء يوم الإثنين،  أن حكومة الاحتلال الجديدة  وفي أول خطواتها بدأت بعنصريتها الفاشية ودعمها لإرهاب المستوطنين من خلال ما يسمى بمسيرة الاعلام في العاصمة القدس.

ودعا المكتب السياسي، في بيان له وصل "أمد للإعلام" نسخة عنه، كوادر الجبهة في كافة محافظات الوطن وجماهير الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، لاعلان يوم الثلاثاء، يوم غاضب والخروج بمسيرات للدفاع عن العاصمة في وجه الاحتلال وقطعان مستوطنيه ولمواجهة ما تسمى "مسيرة الاعلام بالقدس.

 وتابع: "إنّ ما يقوم به  الاحتلال من انتهاكات لحقوق الانسان، وتهويد واستيطان مستمر بالقدس، هو إرهاب دولة منظم، ومحاولة بائسة من أجل تطبيق قوانينه العنصرية على العاصمة".

وأكد أن إرادة الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية وصلابته وايمانه بعدالة قضيته ووقوفه صفا واحدا بالدفاع عن العاصمة القدس، ستدحر ارهاب الدولة المنظم الذي يمارسه الاحتلال.

وأضاف: "أنّ ما يقوم به أهلنا بالقدس هو اشتباك مع الاحتلال للتأكيد على فلسطينية وعروبة المدينة، وأنّ كافة قرارات وخطط الاحتلال تفتت أمام هذا الصمود والتصدي المقدسي الذي يؤكّد للعالم أجمع على أنّ القدس فلسطينية، وأن هذا الصمود سينتصر على العدوان الإسرائيلي".

وشدد، أنه لا سلام بدون القدس ولا دولة بدون القدس، ولمواجهة التحدي الذي يواجهنا بالحفاظ على القدس وعلى انتمائها العربي الفلسطيني المسيحي والإسلامي، وانطلاقا من كون القدس في مقدمة القضايا الوطنية والعربية والدولية على المجتمع الدولي التدخل الفوري بوقف كافة اجراءات الاحتلال وتطبيق القرارات الدولية الخاصة بالقدس ووضعها، وأن اجراء أي تغييرات في مدينة القدس وفي محيط المسجد الاقصى هو استمرار لحملة التهويد ، والتغيير الديمغرافي والتطهير العرقي الذي تسعى دولة الاحتلال الفاشية لفرضه .

ووجه  المكتب السياسي تحية فخر واعتزاز  للأهالي الصامدين في العاصمة القدس في حي الشيخ جراح وبطن الهوى وسلوان وكافة مناطق وبلدات العاصمة ،على ثباتهم وإرادتهم، وتضحياتهم التي تجسدت منذ اندلاع المواجهات الاخيرة بالدفاع عن المسجد الاقصى والمدينة المقدسة وانتصرت على العدوان الاسرائيلي.

وحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تفجير الأوضاع في المنطقة.

بدوره، دعا تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة "فتح"، مساء يوم الإثنين، جميع القوى الوطنية الفلسطينية، وفي مقدمتها قادة وكوادر وأعضاء وأنصار التيار، إلى التوجه نحو القدس، والتمركز في المناطق والشوارع التي تعتزم مسيرة الشر والتطرف المرور بها، ومواجهة عناصر الإرهاب الاسرائيلي.

وأكد تيار الإصلاح على مشاركة جماهير التيار في قطاع غزة إلى المشاركة الفاعلة في المسيرات الرافضة لهذه المسيرة والتي ستنطلق غداً الثلاثاء في كافة محافظات غزة عند تمام الساعة السادسة مساءً، وفقاً لما حددته لجنة القوى الوطنية والإسلامية في القطاع الصامد.

وطالب تيار الإصلاح الديمقراطي جماهير التيار في مخيمات لبنان للمشاركة في يوم الغضب ورفع الأعلام الفلسطينية غداً فوق المنازل والمؤسسات والمكاتب، لتعود من جديد صورة فلسطين الموحدة في كل مكان دفاعاً عن القدس وانتصاراً لمقدساتنا.

ومن جانبه، قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، يوم الإثنين، إن إصرار الاحتلال على سلوكه الاستفزازي في مدينة القدس، استهتار بمشاعر كل الشعوب العربية والإسلامية والأحرار في العالم، واستخفاف بكل القيم الإنسانية، وتمرد على القوانين الدولية.

ودعا قاسم، إلى توحيد جهود كل الأمة لمواجهة عدوان الاحتلال الإسرائيلي على المقدسات الفلسطينية.

اخر الأخبار