رسالة إلى نفتالي بينيت ماذا تريدون منا ؟

تابعنا على:   14:30 2021-06-16

د. ناصر اللحام

أمد/ عن الانتفاضة الأولى في قطاع غزة نشرت الصحافية اليسارية المعروفة عميرة هس كتابها الشهير ( عميان في غزة ) في العام 1990.

عدت لمراجعة هذا الكتاب بعد ثلاثين عاما لأفهم مرة أخرى : ماذا يريد الإسرائيليون منا ؟ لماذا يفعلون ذلك بنا وبأنفسهم ؟ لماذا حطّموا حياتنا ؟ لماذا نسوا ماذا فعلت الأقوام الأخرى بهم ؟

في كتابها هذا . كتبت عميرة هس أنها صعدت مع سائق سيارة أجرة يهودي . وفي الطريق دار حديث بينهما .

السائق كان غاضبا من انتفاضة أطفال الحجارة . ويشتم ، ويطالب بإنزال أقسى العقوبات بأطفال الحجارة .

سألته الصحفية عميرة عن سبب هذا الغضب !

فقال : لأنهم لا يحبوننا !

فقالت : ولماذا يحبوننا ونحن نحتل أرضهم ونفعل كل هذا بهم ؟

فقال : على الجميع أن يحمل مشاعر الحب لنا . نحن اليهود وعليهم أن يحبوننا .

فقالت : ولكنهم لا يحبوننا . لديهم أسبابهم لذلك .

فقال : إذن علينا أن نمسك بهم ونضربهم ثم نضربهم ونضل نضربهم حتى يحبوننا !

اليوم . تابعت ردود الفعل الإسرائيلية حول مسيرة الأعلام المتطرفة أمس بباب العامود . فوجدت أن غالبية عند الإسرائيليين غير راضين عن نتيجة مسيرة الأعلام !!

فتذكرت السائق الذي كتبت عنه عميرة هس . وابتسمت .

فهل سيضربوننا ثم يضربوننا حتى نحب علم الاحتلال ؟ أم ماذا ؟

بالأمس قام رئيس وزراء إسرائيل الجديد بتعيين الصحفية المعروفة شيمريت مئير مستشارة سياسية له . وهي تعرف الشأن الفلسطيني جيدا . تعرفه بكل تفاصيله وتعرف كل تعقيداته ولا ينقصها الذكاء ولا المعرفة لتدرك أن الصراع القائم لن ينتهي إلا بحل سياسي .

عميرة هس صحفية يسارية . وشيمريت مئير صحفية إسرائيلية . وبينهما .. يظهر السؤال :

لماذا لم يقل نفتالي بينيت أية كلمة للفلسطينيين ؟ وماذا يريد نفتالي بينيت من الفلسطينيين ؟

كلمات دلالية