إسرائيل تتهرب من دفع استحقاق صفقة التبادل

مشعل: حماس كانت وما زالت تنتمي فكرياً لمدرسة الإخوان المسلمين..لكننا حركة فلسطينية مستقلة

تابعنا على:   19:47 2021-07-04

أمد/ الدوحة: ذكر رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل، أنّ الشعب الفلسطيني تعرض لمشاريع تصفية منها "صفقة ترامب"، والمقدسيون استبسلوا في الدفاع عن القدس والأقصى والشيخ جراح

وأضاف مشعل، أنّه "تدخلت المقـاومة لتعطي رسالة مهمة، أننا شعب واحد وغزة جزء أصيل من هذه القضية وتنتصر للقدس"، مشيرًا إلى أنّ "اليوم المقــاومة في فلسطين شغلت الاحتلال على أرض فلسطين وأوقفت توغله في العواصم العربية".

ولفت الشارع العربي والإسلامي انتصر لفلسطين، خلال معركة سيــف القدس.

وأشار مشعل، إلى أنّ "حماس منذ أن انطلقت انفتحت على كل الدول العربية والاسلامية"، مؤكدًا أن مشروعنا ليس مشروع حروب، بل مشروع مقاومة وتحرير، وطننا العظيم وقدسنا، قلب الأمة العربية والإسلامية.

وشدد على أن المقاومة بغزة حققت انتصاراً يرفع رأس الأمتين العربية والإسلامية، ودعمُها واجب الأمة.

وأكد أنّ إسرائيل خطر على الأمة، ومخطئ من يعتقد أنها يمكن أن تكون جزءً من الحل لأزماتنا، وأثبتت الحرب الأخيرة أنها العدو الحقيقي لأمتنا.

ودعا السعودية للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجونها، وفتح أبواب العلاقة مع حماس.

وتابع: "حماس كانت وما زالت تنتمي فكرياً لمدرسة الإخوان المسلمين؛ لكننا حركة فلسطينية مستقلة، قضيتها مقاومة الاحتلال، وقرارها عند قيادتها".

وأردف: "دعمنا كثيرون رسمياً وشعبياً، وإيران تدعمنا بالسلاح والتقنيات، ونشكرها ونشكر كل من يدعمنا، وشُكرنا لمن يدعمنا لا يعني أننا نتوافق معه في أجندته الإقليمية أو الدولية، ودعم الدول لنا لا يؤثر على استقلال قرارنا".

وأضاف مشعل، أنّ "من له مشاكل مع إيران وتركيا أو غيرها، فحلُّها ليس بالذهاب إلى الحضن الإسرائيلي، وإنما بأن نكون أقوياء، وندير مصالحنا وأمننا على أساس ذلك".

وأكد مشعل، أن إسرائيل تتهرب من دفع استحقاق صفقة التبادل، مشيرًا إلى أن "المقاومة مُصرّة على الإفراج عن أسرانا، وهي تعرف طريقها في الإفراج عنهم كما فعلت من قبل في صفقة وفاء الأحرار".

وشدد على أن "حماس لا تقبل أي اعتداء على دولنا العربية والإسلامية، ولا نتدخل في شؤون الآخرين، وكل ما تتمناه حماس هو الخير والأمن لأمتنا ووحدتها في مواجهة المشروع الإسرائيلي".

وأكمل قوله: "حماس لا تحصر انتماءها إلى محور بعينه في المنطقة والإقليم، وإنما ننفتح على جميع الدول، فنحن حركة مقاومة نضالية نحتاج إلى دعم الجميع".

وتمنى مشعل، أن تخرج سوريا من أزمتها، وتعود إلى الاستقرار، وأن تحقق شعوب الأمة تطلعاتها، مؤكدا أن "قوة الأمة هي إحدى أهم مقدمات الانتصار على العدو". 

ونوه إلى جولة رئيس الحركة إسماعيل هنية حول دول العالم، وأنه يُستقبل في العواصم المهمة بدون انحياز لطرف على حساب آخر، داعيا كل دول العالم لاستقبال قيادة الحركة.

البوم الصور

اخر الأخبار