واشنطن تؤكد على مواصلة تبادل المعلومات مع شركائها بشأن حادث خليج عمان

تابعنا على:   22:05 2021-08-03

أمد/ واشنطن: أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الثلاثاء، مواصلة تبادل المعلومات مع شركائها بشأن واقعة خليج عمان.

ورأت الخارجية الأمريكية، أنه من المبكر تحديد ما إذا كان خاطفو السفينة قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية مدعومين من إيران، مؤكدة أن واشنطن تتابع التقارير الواردة حول حادثة بحرية في مياه خليج عُمان.

ووفقا لوكالة "رويترز"، وجاء في بيان صادر عن الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء :"الرد على هجوم استهدف ناقلة للمنتجات البترولية تديرها إسرائيل قبالة سواحل عمان سيكون قريبا".

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس: " نحن على علم بالتقارير التي تشير إلى وجود حادثة بحرية في خليج عُمان".

وفي وقت سابق من يوم الأحد الماضي، اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران بأنها تقف وراء الهجوم الذي استهدف ناقلة نفط تديرها شركة إسرائيلية قبالة ساحل عُمان في بحر العرب، متوعدة بالرد المناسب على طهران على خلفية هذا الحادث.

وتعرضت سفينة "ميرسر ستريت" التابعة لشركة الشحن "زودياك" التي تديرها عائلة عوفر الإسرائيلية، يوم الخميس الماضي، لهجوم في خليج عمان، أسفر عن مقتل إثنين من أفراد الطاقم، بريطاني وروماني.

واتهمت إسرائيل إيران صراحة بالوقوف خلف الهجوم، وقال لابيد في تغريدة بحسابه على "تويتر": "إيران ليست فقط مشكلة إسرائيلية، بل مُصدر للإرهاب، والدمار وعدم الاستقرار الذي يضر بنا جميعا. لا يجب السكوت أبدا أمام الإرهاب الإيراني الذي يستهدف حرية الملاحة".

فيما أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي، بني غانتس، مشاورات أمنية مع رئيس الأركان أفيف كوخافي في أعقاب الهجوم على السفينة الذي قالت مصادر أمنية إسرائيلية إنه تم عبر طائرة مفخخة بدون طيار.

والسفينة التي تعرضت للهجوم بمليكة يابانية وكانت تحمل علم ليبيريا وتشغلها شركة "زودياك ماريتايم" المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفير، الذي يحتل المرتبة 197 على قائمة أثرياء العالم.

اخر الأخبار