الأخوة بالتنظيمات عامة وحماس خاصه قفوا قليلا وفكروا

تابعنا على:   22:44 2021-10-16

أحمد عصفور

أمد/ الثورة الفلسطينية عندما انطلقت كانت م ت ف منشأه من قبل الانظمه العربيه كممثل للشعب الفلسطيني بعد نكسة ١٩٦٧ وفشل الانظمه العربيه وم ت ف بجيش التحرير الفلسطيني عسكريا كان الامل يرتكز علي الثورة الفلسطينية التي اعادت الهيبه والكرامه العربيه بحرب الكرامه سنة ١٩٦٨ والتفاف الجماهير الفلسطينية والعربيه حولها وبسنة ١٩٦٩ اصبحت الثوره الفلسطينية هي التي ترأس م ت ف وبمقدمتها حركة فتح وتم الاعتراف رسميا بسنة ١٩٧٤ بان م ت ف هي الممثل الرسمي والوحيد للشعب الفلسطيني بعد تقديم شلال من الدم والتضحيات ودخلت الامم المتحده كعضو مراقب لاول مره ورفع علم فلسطين علي سارية الامم المتحده الي يومنا هذا العالم كله يعترف بوحدانية م ت ف كممثل للشعب الفلسطيني وتحول الاعتراف الي دولة فلسطين بصفة مراقب بعد انشاء السلطه الفلسطينية كل تلك الانجازات تراكم نضال للحركة الوطنية لسنوات طوال بسنة ١٩٨٧ انطلقت حركة حماس وبسنة ١٩٨٤ انطلقت حركة الجهاد الاسلامي بفكر وشعارات اسلاميه وتبقي حركات مقاومه تحريريه ولكن بنظر العالم انها حركات مقاومه لا ينطبق عليها اي تعريف او اعتراف سياسي فبقيت حركات مقاومه وبندقيتها مشرعه ضد العدو الصهيوني ولكن لم يتعامل معها احد سياسيا واي ثوره ان لم تكن البندقيه مدعمه بالسياسة تفقد جدواها وقوتها وهناك مثل يقول البندقيه تزرع والسياسة تحصد فهل البندقيه الغير مسيسه تحصد الي اللقاء بالحلقة القادمه .

كلمات دلالية

اخر الأخبار