واشنطن بوست: هكذا يهدّد خطأ "بايدن" الأمن القومي الأمريكي

تابعنا على:   18:18 2021-11-02

أمد/ واشنطن: بعد الإطاحة بحكومة طالبان في أفغانستان في عام 2001، بقيت القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي في البلاد حصوصاً لمنع طالبان من استعادة السلطة ومرة أخرى توفير ملاذ للإرهابيين الذين يهددون بشن هجمات في جميع أنحاء العالم. وفق تقرير نشرته "واشنطن بوست".

بعد شهرين فقط من رحيل القوات الأمريكية، يمكن أن تكون الهجمات الإرهابية الجديدة في الولايات المتحدة على بعد ستة أشهر فقط.

 وحدد رؤساء الولايات المتحدة أسباباً أخرى للبقاء، بعضها مهم والبعض الآخر ليس كذلك. وارتكبت أخطاء وأهدرت الأموال. ولا يمكن إنكار الخسائر البشرية التي كانت بالكامل تقريبًا بسبب الهمجية المستمرة للإرهابيين.

ويقول مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون إنه على مدى عشرين عاماً، لم تنطلق أي هجمات إرهابية ضد الولايات المتحدة من أفغانستان. ولكن للأسف، حجب هذا الواقع عن طريق الشعارات السياسية التبسيطية. إما أن الرؤساء لم يفهموا أو لم يكونوا مستعدين للدعوة إلى وجود عسكري أمريكي محدود لدعم حكومة كابول المنتخبة وإبقاء طالبان محاصرة.

وافترض أولئك الذين يدافعون عن الانسحاب ببساطة أن التهديد الإرهابي غير جوهري، أو يمكن منعه من خلال استراتيجيات "عبر الأفق" غير المثبتة. وأقرت إدارة بايدن أن خط ماجينو الخطابي الداعم للانسحاب قد سقط.

وقال كولين كال، وكيل وزارة الدفاع للسياسة، إن كلاً من "القاعدة" و"داعش خراسان" لديهما "نية" لشن هجمات إرهابية ضد الغرب، مشيراً إلى أن "داعش سيكتسب هذه القدرة خلال ما بين ستة أو 12 شهراً، والقاعدة سيستغرق سنة أو سنتين لإعادة تشكيل تلك القدرة".

هجمات على بعد 6 أشهر

ولفت بولتون إلى أن ذلك يقوض صدقية طالبان، بعدما وعدت بمنع ذلك على وجه التحديد، كما يضرب التصريحات الأمريكية بعدم أهمية التهديد.

وأكد السناتور راند بول (جمهوري من كنتاكي) في أواخر العام الماضي أنه لا "تهديد إرهابي عالمياً كبيراً قادماً من أفغانستان".

ويقول بولتون: "لا بد أن طالبان والقاعدة وداعش خراسان لم يطلعوا على هذا الخبر. بعد شهرين فقط من رحيل القوات الأمريكية، يمكن أن تكون الهجمات الإرهابية الجديدة في الولايات المتحدة على بعد ستة أشهر فقط".

صراحة مفاجئة

ورأى بولتون أن الولايات المتحدة قد لا تواجه هجوماً آخر بحجم 11 سبتمبر (أيلول) على الفور، لكن التهديد الإرهابي لم يهدأ، وبالتأكيد لم يختف.

وأضاف: "تستحق إدارة بايدن الثناء على الصراحة المفاجئة، على الرغم من أن شهادة كال كررت التحذيرات التي تلقاها الرئيس بايدن قبل الشروع في الانسحاب، كما حذر ترامب والرئيس باراك أوباما من أمور كهذه. ومع ذلك، فإن هذه التقييمات المقلقة يتم دعمها علنًا من سخص عينه بايدن".

والان، باتت نظرية بايدن طويلة الأمد عن القدرة على شن عمليات مكافحة إرهاب ناجحة من منصات بعيدة، قيد الاختبار. ولسوء الحظ، يقول بولتون: "من المحتمل أن يكون هذا التخمين مجرد خط ماجينو البلاغي الثاني".

فمن دون منصة أمريكية لمكافحة الإرهاب في أفغانستان، سيكون من الصعب للغاية الحصول على معلومات استخباراتية حول التهديد. وسيكون الكثير من قدرات المراقبة بلا فائدة.

فلن يقوم "القاعدة" و"داعش خراسان" بحفر خنادق عميقة لإيواء صواريخ باليستية عابرة للقارات ذات قدرة نووية، يمكن رؤيتها من الفضاء.

ولن يكون التنصت ممكناً عندما ينقل الإرهابيون معلومات حساسة حقاً عبر القناة القديمة ولكن الموثوقة، للعملاء. فالعمل مع الوكلاء هو أفضل طريقة ضد المنظمات المتماسكة بشدة وهو يتطلب التعامل الشخصي، لا مؤتمرات عبر الفيديو من لانغلي.

اخر الأخبار