بمشاركة مصر..أثينا: لقاء رباعي لبحث الأوضاع في ليبيا وشرق المتوسط

أ{شيف

أ{شيف

تابعنا على:   07:53 2021-11-19

أمد/ أثنيا – وكالات: يعقد وزراء خارجية مصر وفرنسا واليونان وقبرص، مباحثات في أثينا، يوم الجمعة، لمناقشة التطورات في منطقتي شرق المتوسط وليبيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ، إن الاجتماع الوزاري ”سيتناول القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وسبل تطوير علاقات مصر بالاتحاد الأوروبي، ودفع التعاون في ملفات الطاقة، ومواجهة ظاهرة التغير المناخي، والهجرة“.

وأضاف حافظ في بيان نشرته صفحة الوزارة على فيسبوك، أن هذا الاجتماع يأتي ”في إطار التنسيق الوثيق المستمر بين مصر واليونان وقبرص وفرنسا، وفي ظل توافق الرؤى الاستراتيجية التي تجمع بين الدول الأربع“.

من جانهبا، ذكرت وكالة ”نوفا“ الإيطالية، أنه ”ستطرح على طاولة النقاشات، ملفات أمنية واقتصادية واجتماعية، حيث سيبحث وزراء خارجية الدول الأربع أيضا التطورات الأخيرة في منطقة الساحل الأفريقي والقضية القبرصية“.

وأضافت الوكالة أنه ”من المتوقع أن يبحث وزير خارجية اليونان نيكوس ديندياس، مع نظرائه المصري سامح شكري، والفرنسي جون إيف لو دريان، والقبرصي نيكوس خريستودوليديس، التعاون بشأن الطاقة والهجرة وتغير المناخ“.

وستشمل المباحثات الرباعية كذلك، ”التعاون في مواجهة التحديات الناجمة عن فيروس كورونا وآليات التعاون الصحي لمواجهة هذا الوباء“.

وحسب الوكالة فإن ”وزير خارجية اليونان سيعقد لقاء منفصلا مع نظيره الفرنسي لبحث العلاقات الثنائية، بعد أن تم التوقيع مؤخرا على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية والدفاعية، فضلا عن الأوضاع في شرق المتوسط والقضية القبرصية، والتطورات في منطقة الساحل وتعزيز التعاون في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك“.

وتجري المباحثات بالتوازي مع انطلاق فعاليات تدريب بحري جوي مشترك (ميدوزا-11)، في اليونان، وذلك بمشاركة عناصر من القوات المسلحة المصرية والإماراتية واليونانية والقبرصية، فضلا عن مشاركة الأردن بصفة مراقب.

ومن المقرر تنفيذ العديد من الأنشطة التدريبية منها قيام القوات المشاركة في التدريب بأعمال التخطيط وإدارة عمليات بحرية وجوية مشتركة.

يذكر أن وزراء خارجية مصر وقبرص واليونان وفرنسا، عقدوا اجتماعا في 11 أيار/ مايو 2020، ”لمناقشة الأحداث المثيرة للقلق في شرق البحر الأبيض المتوسط وعدد من الأزمات الإقليمية التي تهدد السلام والاستقرار في هذه المنطقة“.

وشدد الوزراء في بيانهم الختامي على ”الضرورة الاستراتيجية لزيادة مشاورتهم السياسية وتكثيفها“، ورحبوا بالنتائج التي أفرزها اجتماع القاهرة الذي عقد في 8 كانون الأول/ يناير 2020، بشأن تعزيز الأمن والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط، وعبروا عن ”قلقهم العميق إزاء التصعيد الحاصل والاستفزازات المستمرة في شرق البحر الأبيض المتوسط“.

اخر الأخبار