توقيع إعلان نوايا بين إسرائيل والأردن والإمارات للتعاون في مجالي الطاقة والمياه

تابعنا على:   16:00 2021-11-22

أمد/ أبو ظبي: وقع في معرض إكسبو 2020 دبي، يوم الاثنين، إعلان نوايا عام بين الأردن والإمارات وإسرائيل، للدخول في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.

وبحسب بيان وزارة المياه والري الأردنية، أوضح مساعد أمين عام الوزارة والناطق الإعلامي باسمها عمر سلامة، أن إعلان النوايا الموقع اليوم، يعني الدخول في عملية دراسات جدوى العام المقبل 2022، من الممكن أن يحصل الأردن من خلالها على 200 مليون متر مكعب من المياه سنويًا.

 وبيّن أن توقيع الإعلان ليس اتفاقا فنيا او قانونيا، وأن المشروع لن ينفذ دون حصول الأردن على هذه الكمية من المياه سنويا. موضحًا أن فكرة المشروع تنبع من حاجات الأردن المستقبلية المتزايدة لمصادر دائمة للمياه، والتي تتزايد بفعل نمو عدد السكان، والاعتماد عليها في الصناعة والزراعة وغيرها من القطاعات، لافتا إلى محدودية الدعم الخارجي للأردن، وتحمله أعباء اللجوء والنمو غير الطبيعي بعدد السكان منذ سنوات طويلة، ما تسبب بضغط على البنى التحتية ومختلف الخدمات. ولفت إلى أن الأردن من الدول الأكثر فقرا في المياه عالميا.

وأشار إلى أن العجز المائي يتفاقم عاما بعد آخر، وسيصل إلى 45 مليون متر مكعب خلال العام المقبل في قطاع مياه الشرب فقط. وحول كميات المياه التي يحصل عليها الأردن.

وكشف سلامة أنه يحصل على 35 مليون متر مكعب سنويا وفقا لمعاهدة السلام، اضافة إلى 10 ملايين متر مكعب اضافية خارج المعاهدة جرى الاتفاق عليها عام 2010؛ ويعتمد في بقية المصادر على تجميع المياه والمياه الجوفية، حيث تبلغ حصة الفرد من المياه فيه 80 مترا مكعبا مقابل 500 متر مكعب كمعدل عالمي للفرد.

أما بالنسبة لمشروع الناقل الوطني للمياه، فأكد أنه لايزال اولوية قصوى حيث تم تأهيل 5 ائتلافات وسيتم احالة المشروع على الائتلاف المفضل العام 2022، مضيفًا أن المبالغ الملتزم بها حتى الآن 600 مليون دولار فقط.

ووقع إعلان النوايا وزير المياه والري المهندس محمد النجار، ووزيرة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات مريم بنت محمد المهيري، ووزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار، وذلك بحضور المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون المناخ جون كيري، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر.

ومن ناحيته، وقال عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، إن ”هذا الإعلان المهم يؤكد حرص دول المنطقة على العمل معا من أجل تعزيز أمن الطاقة وأمن المياه وبناء مستقبل أكثر استدامة للجميع“.

وأضاف: ”نفخر في دولة الإمارات بالمساهمة في صياغة مبادرة تجمع بين الأردن وإسرائيل وتسهم في تعزيز أمن الطاقة والمياه والأمن المناخي والمصالح المشتركة لكلا البلدين“، وفقا لـ“وام“.

وأشار إلى أن ”هذه الخطوة تمثل إحدى ثمار الاتفاقيات الإبراهيمية التي تهدف إلى تعزيز السلم والاستقرار والازدهار على المستوى الإقليمي، وتحسين الظروف المعيشية وفتح آفاق مستقبلية أفضل لكافة شعوب المنطقة“.

اخر الأخبار