خروج على الإجماع العربي

تنفيذية منظمة التحرير تٌدين اتفاق المغرب مع إسرائيل وتطالبها التراجع لخطرها القومي

تابعنا على:   14:42 2021-11-26

أمد/ رام الله: أدانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، توقيع اتفاقية عسكرية و أمنية بين المغرب وإسرائيل.

وأعربت اللجنة، عن أملها من المملكة المغربية والتي ترأس لجنة القدس ألا تقدم على هذه الخطوة الخطيرة في ظل ما تمارسه إسرائيل من إجراءات عنصرية ضد الشعب الفلسطيني، وتنصلها من كل اتفاقيات السلام ورفضها للمفاوضات وحل الدولتين، وفرضها سياسة الأمر الوقائع على الأرض باستمرار الاستيطان والتهجير القسري بالقدس، والضم التدريجي للأراضي الفلسطينية، والمساس بعروبة واسلامية القدس ومقدساتها.

وأشارت إلى أنّ هذه الاتفاقية تشكل خروجًا عما نصت عليه القمم العربية والاجماع العربي ومبادرة السلام العربية، وتضر الأمن القومي العربي ومصالح الأمة العربية.

وطالبت اللجنة، المغرب للتراجع عن هذه الاتفاقية مع الحكومة الإسرائيلية، موضحًة أنّ أي خروج عربي عن مبادرة السلام العربية والتي نصت على أن التطبيع يأتي بعد إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية، أمر غير مقبول ومكافأة للاحتلال.

وفي وقت سابق، أعلنت إسرائيل أن وزير الجيش بيني غانتس، وقع خلال زيارته إلى الرباط يوم الأربعاء على مذكرة تفاهم مع المغرب تحدد التعاون الدفاعي بين بينهما.

وجاء هذا الإعلان يوم الأربعاء على لسان متحدث باسم وزارة الجيش الإسرائيلية، خلال زيارة غانتس هي الأولى من نوعها منذ استئناف العلاقات الثنائية بين إسرائيل والمغرب.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن بلاده والمغرب وقعتا مذكرة تفاهم دفاعية في الرباط يوم الأربعاء، الأمر الذي يمهد الطريق للمبيعات العسكرية والتعاون العسكري بينهما بعد أن رفع البلدان مستوى علاقاتهما الدبلوماسية في العام الماضي.

وقال غانتس للصحفيين وهو يستعد للسفر للرباط يوم الثلاثاء إنه يبدأ "أول زيارة رسمية" من وزير دفاع إسرائيلي للمغرب بما يشير ضمنيا إلى أن العلاقات التي لم تكن علنية من قبل تعود لعقود مضت.

وقال مصدر أطلع على مذكرة التفاهم يوم الأربعاء إنها لا تتضمن اتفاقات دفاعية محددة لكنها تقدم إطار عمل قانونيًا وتنظيميًا لعقد مثل تلك الاتفاقات في المستقبل.

أخبار ذات صلة

اخر الأخبار