مخاوف بين المحافظين من الهزيمة في الانتخابات

رئيسة وزراء بريطانيا تراس: سنتعرض لكارثة اقتصادية

تابعنا على:   14:15 2022-10-02

أمد/ لندن: أقرت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، بأنه كان عليها "أن تعد بشكل أفضل" لخطة التخفيض الضريبي، لافتة إلى أن المملكة المتحدة ستتعرض لكارثة اقتصادية إذا لم تتحرك لوقف تباطؤ النمو.

وحسب وكالة "رويترز”" للأنباء، أضافت تراس أن البلاد تمتلك خطة طويلة المدى لإصلاح الاقتصاد البريطاني، موضحة أنه كان ينبغي عليها بذل المزيد من أجل "تمهيد الأرضية" بشكل أفضل لمحاولة تقليل رد فعل السوق، الذي شهد انخفاض الجنيه الإسترليني إلى مستويات قياسية وارتفعت تكاليف الاقتراض الحكومي.

انتقادات

وتواجه رئيسة الوزراء البريطانية سلسلة من التحديات، وانتقادات رهيبة بسبب خططها الاقتصادية التي أثارت اضطرابات في السوق.

وبعد أقل من شهر على تنصيبها، أظهر استطلاع للرأي، أن أكثر من نصف البريطانيين يريدون أن تستقيل رئيسة الوزراء ليز تراس من منصبها.

وأوضح الاستطلاع الذي أعده معهد "YouGov"، أن الضرر الذي لحق بمكانة تراس وحزب المحافظين الحاكم في بريطانيا، جاء نتيجة الحزمة الضخمة من التخفيضات الضريبية غير الممولة التي كشفت عنها حكومتها قبل أسبوع، ما أدى لتراجع الجنيه الإسترليني وبيع سندات حكومية، فيما بات حزبها يتخلف بفارق قياسي عن حزب العمال المعارض.

وقال نحو 51% من نحو 5 آلاف بريطاني شملهم الاستطلاع، إن على تراس الاستقالة، فيما اعتبر 54% أن على وزير الخزانة كواسي كوارتنج الاستقالة أيضاً.

مخاوف من هزيمة انتخابية للمحافظين

ذكر تحليل إخباري أن أعضاء البرلمان البريطاني المحافظين يخشون من أن جمع التخفيضات الضريبية إلى جانب الإنفاق العام الضخم لمساعدة الناس على التعامل مع فواتير الطاقة، وارتفاع التضخم، وارتفاع أسعار الفائدة، وانخفاض الجنيه، سيجعل الفوز في الانتخابات العامة المقبلة أمرًا مستحيلًا.

وأوضح التحليل الذي أوردته شبكة "سي أن أن" الأمريكية أن الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في الأيام الماضية بعد إقرار ميزانية مصغرة مثيرة للجدل يمكن أن يؤدي إلى خسارة حزب المحافظين البريطاني في الانتخابات المقبلة.

وواجهت رئيسة الوزراء الجديدة ليز تراس، بحسب الشبكة، أسبوعا صعبا بسبب تراجع الجنيه إلى أدنى مستوى له منذ عقود، مشيرة إلى أنها تواجه أيضا موقفا صعبا في المؤتمر السنوي للحزب في مدينة برمنجهام وسط إنجلترا الأسبوع المقبل.

وقالت الشبكة: "حزبها منقسم بشدة… ومنذ أن أصبحت رئيسة وزراء تراجعت تقييمات الاستطلاعات أقل مما كانت عليه حتى في ظل القيادة المشينة لبوريس جونسون".

ولفتت الشبكة إلى أن الخبراء يقارنون تراجع الجنيه السريع بالأربعاء الأسود في عام 1992، عندما انهارت العملة بما يكفي بحيث اضطرت المملكة المتحدة إلى الانسحاب من آلية سعر الصرف الأوروبية، مضيفة أن رئيس الوزراء آنذاك جون ميجور لم يتجاوز الأزمة وأنه رغم الانتعاش الاقتصادي خسر الانتخابات التالية في عام 1997.

سياسة راديكالية

ونقلت الشبكة عن عضو في حزب المحافظين في البرلمان قوله: "الحكومة عالقة الآن… الشيء الذي يتعلق بالسياسة الراديكالية الذي يهز ثقة السوق هو أن التراجع الآن والتحول إلى الاتجاه المعاكس يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار ولن يعيد ثقة السوق“.

واعتبرت الشبكة في تقريرها أن السبب الأكثر أهمية الذي يحتمل أن يجعل تراس تتمسك بسياستها هو أنها تعتقد بصدق أن خطتها الاقتصادية هي الشيء الصحيح بالنسبة لبريطانيا، في الوقت الذي يجادل فيه مؤيدوها بأن المملكة المتحدة شهدت نموًا ضعيفًا منذ سنوات ويعتقدون أن النظام الضريبي الأكثر تنافسية والنظام التنظيمي الجديد هو أفضل طريقة لتشجيع الاستثمار وخلق فرص العمل وتنمية الاقتصاد.

وقالت: "في حد ذاتها، هذه ليست فكرة مثيرة للجدل… ما يخشاه البعض هو أن الجمع بين التخفيضات الضريبية والاقتراض لتمويل الإنفاق العام هو مزيج كارثي من السياسات التي لم يتم توصيلها للشعب بشكل جيد في أسوأ الاوقات“.

مقامرون متهورون

ونقلت الشبكة عن وزير سابق من حزب المحافظين قوله: "نحن نبدو مثل المقامرين المتهورين الذين لا يهتمون إلا بالأشخاص الذين يمكنهم تحمل خسارة المقامرة…أخشى أن يكون الدور للطرف الآخر للفوز في الانتخابات المقبلة“.

وقال وزير سابق آخر: "يرى الناس العاديون أن قروضهم العقارية ترتفع بمعدل يفوق أي دعم حكومي لفواتير الطاقة أو الأموال التي يتم توفيرها من خلال التخفيضات الضريبية“. وتابع: "الشيء الجنوني هو أن بوريس جونسون فاز بأغلبية 80 مقعدًا مع تحالف انتخابي لا يزال قائمًا حتى اليوم… لم يكن تمزيق سياسات حكومته ضروريًا“.

ورأت الشبكة أن المزاج السائد في مؤتمر حزب المحافظين "قاتم بلا شك“، مشيرة إلى أن الجميع لا يعتقدون أن الانتخابات المقبلة قد خسرت بالفعل، لكن الغالبية تعتقد أن الوضع الحالي عبارة عن فوضى تحتاج إلى حل سريع للغاية.

وقال نائب من حزب المحافظين: "إنهم بحاجة إلى شرح قواعدهم المالية، وخفض الإنفاق على مشاريع الأفيال البيضاء وألا يظهروا أنفسهم بأنهم يفعلون كل شيء على عجل“.

ووفقا للشبكة، يعتقد منتقدو تراس أيضًا أن هناك طرقًا لتغيير هذا الوضع دون فقدان ماء الوجه، بما فيها إمكانية الاحتفاظ بالسياسات وتطبيقها ببطء.

وقالت: "هناك أيضًا احتمال حقيقي أن تنجح خططها… يمكن أن يتعافى الجنيه الإسترليني، وقد ينمو الاقتصاد ضد الصعاب وقد تحقق بعض المكاسب الحقيقية في الانتخابات المقبلة، التي ربما لا تزال على بعد أكثر من عامين".

اخر الأخبار