التكلفة الاقتصادية فلسطينياً للعدوان الاخير علي قطاع غزة
تاريخ النشر : 2022-08-09 20:10

الحديث عن اي خسائر اقتصادية فلسطينياً يتقزم امام عظمة الدم والتشبث بالكرامة الوطنية ..فلقد انضم الي 5418 شهيد 46 شهيد
يمكن الحديث الان عن الخسائر الاقتصادية لقطاع غزة جراء العدوان الاخير والتي هي امتداد للخسائر التي تلحق بالقطاع علي مدار ١٥ عام من حصار وانقسام كلف القطاع ١٦ مليار دولار ، اما خسائر العدوان الاخير فترجح ان تبلغ التكلفة ما يفوق ٣ مليون دولار للقطاع الصناعي والتجاري والزراعي والبني التحتية بالاضافة الي الخسائر التي مني بها قطاع الانشاءات والتي قدرت ١٨ وحدة سكنية هدم كلي
٧١ وحدة سكنية غير صالحة للسكن
١٦٧٥ وحدة سكنية تضررت ضرر جزئي

كما تبلغ خسائر الدخل اليومي للعمال العاملين داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة ما يقارب( ٤مليون شيكل )
مع التنبيه انه اعادة الاعمار بمفهومها الحالي هو اعمار مشوه لن يتحقق في ظل اسره اسرائليا وفي ظل غياب الحكومة المركزية ومازال اعمار ٢٠١٤ لم يكتمل منه ٨٥ ٪بالاضافة الي اعمار ٢٠٢١ مازال في مراحله الاولي
لتضاف هذه الخسائر والتكلفة علي ما تكبده القطاع من خسائر علي مدار المعارك التي خاضها منذ عام 2008 الي 2021 والتي قدرت بما يقارب 7مليار 636 مليون دولار
كما يجب ان نعلم ان كل دولار يدخل القطاع يتسرب منه ٧٠ سنت لمصلحة الاقتصاد الاسرائيلي في ظل حالة التبعية والاسر للاقتصاد الفلسطيني لعدم وجود خطة وطنية لتخلص من حالة التبعية وفي ظل ارتفاع معدل التبعية للاقتصاد الاسرائيلي .
مع التاكيد علي ان استراتيجية الاحتلال مع من تبقي علي قيد الحياة هي رفع تكلفة معيشته وتحويل حياته الي فقر .بطالة.بؤس لاخضاعة وتدجينه وترسيخ مفهوم المواطن الجيد وفق الاطار الاسرائيلي
ومرة اخري ما كانت ستنجح بذلك لولا الادارة الاقتصادية الخاطئة للاقتصاد والانقسام الفلسطيني الذي من خلاله تحقق الصهيونية اهدافها
لذلك اعتقد ان الاولوية الوطنية تحكم البدأ الفوري بانهاء الانقسام قبل اعادة الاعمار فالخطوة الاولي لاعادة الاعمار يجب ان ترتكز علي انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية .او سنبقي ندور في حلقة مفرغة من الخسائر والبؤس .